موهبة باريس سان جيرمان تقترب من منتخب تونس

موهبة باريس سان جيرمان تقترب من منتخب تونس

20 يونيو 2021
الصورة
النجم التونسي الشاب مهدي قنوني (تويتر)
+ الخط -

يبدو أن انضمام موهبة فريق مانشستر يونايتد الإنكليزي، حنبعل المجبري، إلى منتخب تونس حفّز عدداً من اللاعبين الشباب من مزدوجي الجنسية على تمثيل منتخب "نسور قرطاج"، وذلك بانتظار تحرّك الاتحاد لضمهم رسمياً.

وإضافة إلى اللاعبين الذين يمثّلون أولوية لمنتخب تونس في الفترة الحالية، عبّر عدد آخر من المواهب الصاعدة في أوروبا عن استعدادهم لتمثيل المنتخب التونسي مستقبلاً، في خطوة تلقى ترحيباً كبيراً من اتحاد الكرة والجهاز الفني للمنتخب.

ويدرس كشّاف المواهب، محمد سليم بن عثمان، عدداً من الملفات التي تخص اللاعبين الشباب، من بينهم مهاجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، مهدي قنوني، الذي يلعب كذلك في أكثر من مركز هجومي، وتحديداً ضمن فريق الشباب.

وفي هذا الإطار كشف مصدر مقرب من القنوني في تصريحات خص بها "العربي الجديد" أن موهبة باريس مستعد دون أي شرط للانضمام إلى منتخب بلاده، مشيراً إلى أن اللاعب يفخر بأصوله التونسية ويتحدث اللغة العربية، وهو ينتظر الفرصة حتى يكون أحد لاعبي منتخب "نسور قرطاج" في الفترة القادمة.

وأضاف المصدر نفسه أن اللاعب متعلق كثيراً بتونس، وزارها في عديد المرات، وسبق لبن عثمان أن اتصل بصاحب الـ17 سنة العام الماضي وعرض عليه الأمر، ورحب لاعب باريس بالمقترح، وكان قريباً من تحقيق حلمه، إلا أن أزمة فيروس كورونا عقّدت مغادرته الفريق الفرنسي آنذاك.

ويلعب مهدي قنوني إلى جانب مواطنه إسماعيل الغربي، المرشح بدوره لتمثيل تونس مستقبلاً، ويملك الأول مهارات جميلة، ما أثار اهتمام بعض الأندية الأوروبية، وخصوصاً الألمانية، التي عبّرت عن رغبتها في التعاقد معه مستقبلاً.

وغابت الموهبة التونسية عن أغلب مباريات النادي "الباريسي" هذا العام بسبب الإصابة، إلا أنه عاد في الأشهر الأخيرة إلى التدريبات من بوّابة فريق تحت 19 سنة، ويحظى مهدي بمتابعة من كشّافي المنتخب الفرنسي، إلا أنه لم يلعب أي مباراة مع منتخب "الديوك".

المساهمون