من الحلم إلى الإدمان.. أشهر 10 محطات في حياة الراحل مارادونا

25 نوفمبر 2020
الصورة
مارادونا أشرف على تدريب منتخب الأرجنتين (Getty)
+ الخط -

 

فقدت كرة القدم أعظم موهبة في تاريخها، بوفاة الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا عن عمر 60 عاما اثر إصابته بأزمة قلبية. وترك دييغو إرثا هائلا من الإنجازات الرياضية والمواقف المثيرة للجدل أيضا خلال مسيرته باللعب والتدريب، وهذه أبرز 10 محطات في حياته..

حلم طفل

في مقابلة تلفزيونية عندما كان يبلغ 10 سنوات فقط، قال الطفل مارادونا الذي اشتهر بمهاراته في شوارع بوينس أيريس، "حلمي الأول اللعب في كأس العالم، وحلمي الثاني الفوز به"، وحقق الحلم في مونديال 1986 بأداء استثنائي، كما خسر النهائي في 1990.

هدفان للتاريخ أمام إنكلترا

في دور الثمانية بمونديال 1986 أبهر مارادونا العالم بتسجيل هدف بعد مراوغة فريق إنكلترا بأكمله، وسجل هدفا آخر أكثر شهرة باليد، وعرف بهدف "يد الرب"، لتنتصر الأرجنتين في خضم معركة سياسية مع بريطانيا على جزر فوكلاند.

إدمان الكوكايين

دخل مارادونا دائرة الإدمان في برشلونة عام 1982، وعوقب بالإيقاف في 1991 بسبب الكوكايين حين كان في صفوف نابوليوكانت أصعب فترات حياته عام 2000 حين عانى من أزمة قلبية بسبب جرعات زائدة من المخدر، وتلقى العلاج في كوبا، وتكررت المعاناة في 2004 وفي 2020 قبل أسابيع من وفاته.

الطرد من المونديال

عوقب مارادونا بالطرد من كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة بسبب نتيجة إيجابية لعينة منشطات، ولكن كانت لنوع من البروتين وليس الكوكايين، وذلك بعد تسجيل هدف رائع أمام اليونان في مباراته الأولى بالبطولة.

معجزة نابولي

وصف الجميع مارادونا بالمجنون حين انتقل إلى نابولي في 1984، ولم يكن من الفرق القوية في إيطاليا، لكنه صنع معه المستحيل وتوج معه بعدة ألقاب محلية بجانب كأس الاتحاد الأوروبي، وتحول إلى رمز للمدينةلكن علاقة العشق شابها التوتر بعد أن وقفت ضده نابولي في مباراة بين الأرجنتين وإيطاليا بنصف نهائي مونديال 1990، ووجه مارادونا سبابا للإيطاليين أثناء النشيد الوطني.

كنيسة مارادونا

مارادونا هو لاعب كرة القدم الوحيد، وربما الرياضي الوحيد، الذي بنيت كنيسة على شرفه، في روساريو مسقط رأسه، كما ظهرت عقيدة تمجد مارادونا كإله، ولها أتباع في العديد من الدول اللاتينية.

مهرجان كان

كانت حياة مارادونا مليئة بالأحداث المثيرة، ما أغرى عالم السينما لصناعة العديد من الأفلام عن حياته، ومنها الوثائقي "دييغو مارادونا" الذي عرض في مهرجان كان في نسخته الأخيرة، وتناول حياته مع الفقر والمخدرات.

مارادونا المدرب

يعد مارادونا مثالا واضحا على أن اللاعب الكبير ليس بالضرورة أن يصبح مدربا جيدا، حيث أخفق في معظم تجاربه التدريبية، وأبرزها مع منتخب الأرجنتين في مونديال 2010، كما درب أندية في الإمارات والمكسيك دون نجاحات كبيرة.

مشاكل صحية

عانى مارادونا دوما من مشاكل صحية، حتى في أوج تألقه كلاعب، كالتهاب الكبد، ومن كسور خطيرة، وبعد الاعتزال عانى من زيادة الوزن وإدمان المخدرات والكحول.

أزمات أسرية

أنجب مارادونا 8 أبناء، لكنه اعترف بخمسة منهم، كما واجه مشاكل تتعلق بالاعتداء على زوجته السابقة في أكثر من مناسبة.

 

المساهمون