مشجعون يدعمون فلسطين في يورو 2024 عبر "قبعة البطيخ"

برلين

العربي الجديد

لوغو العربي الجديد
العربي الجديد
موقع وصحيفة "العربي الجديد"
24 يونيو 2024
مشجعون يحملون "رمز البطيخ" إلى "يورو 2024" تضامناً مع فلسطين
+ الخط -
اظهر الملخص
- خلال بطولة يورو 2024 في ألمانيا، قام مشجعون بتوزيع قبعات مزينة بشرائح البطيخ التي تمثل ألوان العلم الفلسطيني، للتعبير عن التضامن مع القضية الفلسطينية وزيادة الوعي حولها بين المشجعين الإيطاليين والإسبان.
- محمد شيمشيك وياسين يلماز، المشاركان في الحدث، أكدا على أهمية إبراز القمع الذي يتعرض له الفلسطينيون ووصفوا الوضع في فلسطين بأنه إبادة جماعية، مشيرين إلى أن القبعات الموزعة تحمل رمزية قوية للتضامن.
- العلم الفلسطيني والكوفية كانا حاضرين بقوة في المدرجات، خاصةً بين المشجعين الإسبان والأتراك، مما يعكس الدعم المتزايد للقضية الفلسطينية في الأحداث الرياضية الدولية ويسلط الضوء على الوعي المتنامي بالقضية.

حرص مشجعون، على توزيع قبعات تحمل صورة لشريحة بطيخ، والتي تشير إلى ألوان العلم الفلسطيني الأحمر والأبيض والأخضر والأسود، على المشجعين الإيطاليين والإسبانيين، الذين جاؤوا إلى ملعب غيلسنكيرشن لدعم منتخبهم الوطني في بطولة يورو 2024 بألمانيا.

وقال محمد شيمشيك، أحد رعاة الحدث في بطولة "يورو 2024"، في تصريح لوكالة الأناضول التركية، التي نشرت تفاصيل التقرير، اليوم الاثنين: "أردنا أن نجعل أصواتنا مسموعة هنا حول القمع الذي يتعرض له إخواننا الفلسطينيون، يجب على إخواننا المسلمين أن يكونوا على قدر المسؤولية وأن يفعلوا شيئاً، لا يمكن غض الطرف عن هذه الإبادة الجماعية".

بدوره، قال ياسين يلماز، أحد المشاركين في الحدث للمصدر ذاته: "أعتقد أن ما حدث في فلسطين هو إبادة جماعية كاملة ونقطة نسيت فيها الإنسانية تماماً. البطيخ المقطوع هنا يرمز إلى فلسطين وألوانها، شريحة منه تحكي لنا أنها جزء من فلسطين". وأشار يلماز إلى أن موقف أولئك الذين حصلوا على القبعة كان إيجابياً، وذكر أن الإنسانية تدرك هذه الإبادة الجماعية، وأن مبادرتهم تهدف إلى زيادة الوعي حول ما يعانيه الإخوة في فلسطين.

وفي لقاء القمة، الذي جمع منتخبي إسبانيا وإيطاليا، الخميس الماضي، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات لبطولة "يورو 2024"، كان العلم الفلسطيني حاضراً في مدرجات المشجعين الإسبان، المعروفين بدعمهم للقضية الفلسطينية، وهو الأمر الذي ظهر جلياً في عدّة مناسبات، خصوصاً في مسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم.

وحرص عددٌ كبيرٌ من المشجعين الأتراك على حمل الكوفية الفلسطينية، مع العلم الفلسطيني، ووضع عبارة "كلّنا فلسطين"، في مواجهة تركيا وجورجيا التي أقيمت في مدينة دورتموند، وانتهت لمصلحة الأولى 3-1، في ظل الموقف التركي الصريح تجاه القضية الفلسطينية.

ذات صلة

الصورة
دخان ودمار في تل الهوى في مدينة غزة جراء العدوان الإسرائيلي، 10 يوليو 2024 (الأناضول)

سياسة

تراجعت قوات الاحتلال الإسرائيلي من منطقتي الصناعة والجامعات، غربي مدينة غزة، اليوم الجمعة، بعد خمسة أيام من عمليتها العسكرية المكثفة في المنطقة.
الصورة
آثار الدمار في حي الشجاعية شرق غزة، 10 يوليو 2024 (الأناضول)

سياسة

أعلن الدفاع المدني في قطاع غزة العثور على نحو 60 جثماناً تحت أنقاض المباني في حيّ الشجاعية في مدينة غزة، وسط دمار هائل جعل الحيّ أقرب لـ"مدينة أشباح".
الصورة
دير البلح 11 يوليو 2024 (Getty)

سياسة

تلقى عشرات آلاف الفلسطينيين في شمالي غزة عصر اليوم الخميس، اتصالات هاتفية مسجلة وغير مسجلة من جيش الاحتلال تحذّرهم من البقاء في منازلهم وتدعوهم للمغادرة.
الصورة
ناشطون يتظاهرون باليوم الثاني لقمة الناتو بواشنطن 10 يوليو 2024

سياسة

بالتزامن مع قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) المنعقدة في واشنطن، تظاهر لليوم الثاني على التوالي مجموعة من الناشطين للمطالبة بوقف إطلاق النار في غزة.
المساهمون