مباراة بطولية للتاريخ... مصر تخسر أمام أبطال العالم في كرة اليد

27 يناير 2021
الصورة
قدم منتخب مصر أفضل مباراة في مونديال اليد (سلافكو ميزلر/ Getty)
+ الخط -

نجح منتخب الدنمارك بطل العالم في التأهل إلى الدور نصف النهائي لبطولة كأس العالم  لكرة اليد السابعة والعشرين المقامة حاليا في مصر، بعد فوزه على "الفراعنة" برميات الترجيح (4-3)، بعدما انتهت مواجهة ربع النهائي بالتعادل فيما بينهما (35-35).

 وشهدت المباراة اللجوء لوقت إضافي طويل بعد نهاية اللقاء بالتعادل 28-28، وسط أداء تاريخي للمنتخب المصري، الذي جاء أداءه قوياً للغاية في الشوط الأول، وسجل العديد من الأهداف عبر محمد سند ودودو وأحمد الأحمر وعلي زين.

وتقدم منتخب مصر على الدنمارك أكثر من مرة بنتيجة 4-2 و5-3 و6-4 و7-5، قبل أن يحدث التراجع مع زيادة المنافس لإيقاعه الهجومي والتركيز على المخضرم ميكيل هانسن الأفضل في العالم والمحترف في باريس سان جيرمان الفرنسي، مع استعادة نيكلاس حارس المرمى مستواه، وتبدأ الدنمارك في الضغط بشكل أكبر وتسجل العديد من الأهداف حتى نجحت في إنهاء الشوط متقدمة بنتيجة 16 /13 وبفارق 3 أهداف.

وفي الشوط الثاني، تكرر السيناريو من هبوط مستوى الدنمارك وصحوة في الأداء المصري، وخاصة مع عودة أحمد الأحمر للمشاركة برفقة محمد سند إلى جانب اللعب بلاعبين على الدائرة لفترات إلى جانب تألق لافت للمخضرم كريم هنداوي حارس المرمى.

ونجح المنتخب المصري في الاقتراب من منافسه الدنماركي في النتيجة وتراجع فارق الأهداف إلى هدفين ثم هدف حتى نجح المنتخب المصري في التقدم عبر 18-17 ثم 20-19 ثم تعادلت الدنمارك ووصلت النتيجة إلى هدف في آخر 10 دقائق حتى وصلت إلى 28-28 في آخر 30 ثانية بعد حصول الدنمارك على الكرة من خطأ، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل 28-28 ويلجأ الحكم لوقت إضافي.

وفي الشوط الأول، كان للنقص العددي دور في فقدان المنتخب المصري التفوق ونجحت الدنمارك في تسجيل 3 أهداف، لتحسم التقدم لصالحها بنتيجة 31-29 بفارق هدفين لأول مرة في الوقت الإضافي.

وفي الشوط الثاني، ضغط المنتخب المصري بقوة وسجل هدفين وردت الدنمارك بهدفين ووصلت النتيجة إلى 34-32 واشتعلت المباراة مع طرد ميكيل هانسن نجم المنتخب الدنماركي وسجل سند هدف التعادل 34-34، لينتهي الشوط ويتم اللجوء لفترة إضافية أخرى.

وفي الشوط الأول للفترة الثانية الإضافية ساد التوتر الصالة وأهدر المنتخب المصري ونظيره الدنماركي أكثر من هدف، قبل أن يسجل يحيى الدرع الهدف رقم 35 وتشتعل المباراة وينتهي الشوط بتقدم مصري.

 

وفي النصف الثاني، ازداد إهدار الفرص من جانب الفريقين، سواء الدنمارك عبر رمية جزاء أو يحيى الدرع، وسط تألق لافت لمحمد الطيار حارس مرمى مصر، وحصلت الدنمارك على رمية جزائية في الثانية الأخيرة وطرد إبراهيم المصري، وأصبحت النتيجة 35-35، ما أدى إلى اللجوء لرميات الترجيح التي حسمها منتخب الدنمارك بعد إهدار أحمد الأحمر وعلي زين رميتي ترجيح.

المساهمون