ليلة الأرقام السلبية لريال مدريد في دوري أبطال أوروبا

21 أكتوبر 2020
الصورة
الريال واصل سلسلة عروضه السيئة (Getty)
+ الخط -

واصل فريق ريال مدريد الإسباني سلسلة عروضه السيئة، بعد سقوطه أمام شاختار دونيتسك الأوكراني 2-3، على ملعب ألفريدو دي ستيفانو، في إطار الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وقدم الملكي مستوى كارثيا، خصوصا في الشوط الأول، الذي تلقت فيه شباكه الأهداف الثلاثة، بعدما عانى في الجانب الدفاعي، بغياب قائده سيرجيو راموس بداعي الإصابة، حيث مني بهزيمته الـ7 في آخر 8 مباريات من دون هذا اللاعب في دوري الأبطال.

وكانت الهزيمة شاهدة على أرقام سلبية كثيرة لكتيبة زيدان، حيث فاز الفريق في مباراة واحدة فقط من آخر سبع مباريات خاضها في دوري أبطال أوروبا على أرضه.

وتعرض الفريق لأول هزيمة على أرضه في افتتاح دوري أبطال أوروبا، كما تعرض للهزيمة لأول مرة في 3 مباريات متتالية بدوري الأبطال منذ عام 1981، في الوقت الذي لم يحقق فيه أي فريق لقب دوري الأبطال بعد الخسارة في أول لقاء، كم تعرض للخسارة رقم 5 في آخر 7 مباريات في دوري الأبطال، وفي آخر 7 مُباريات خاضها ريال مدريد على أرضه استقبلت شباكه 15 هدفا.

وكانت هذه المرة الرابعة في تاريخه التي يتلقى فيها الريال ثلاثة أهداف في الشوط الأول من مباراة في دوري الأبطال، والأولى منذ سبتمبر/ أيلول 2005 ضد ليون.

وفي بعض الأرقام الإيجابية، دخل البرازيلي فينيسيوس، الذي دوّن الهدف الثاني للفريق الملكي في الدقيقة 59، عقب المشاركة بدلا من الصربي لوكا يوفيتش، تاريخ كرة القدم، بعدما كشفت شبكة "أوبتا" للإحصائيات، أن اللاعب أحرز هدفًا عقب 15 ثانية فقط من دخوله، ليكون الأسرع للاعب بديل، منذ بدء جمع الإحصائيات الخاصة بدوري الأبطال في موسم 2006-2007.

وبعد هدفه المميز في هذه المواجهة، بات الكرواتي لوكا مودريتش رابع أكبر هدافي ريال مدريد في تاريخ دوري الأبطال بعمر 35 عاما و 42 يوما، والتي يتصدرها بوشكاش بـ38 سنة و173 يوما، كما أصبح لوكا مسجلا لـ16 هدفا من أصل 23 سجلها مع ريال مدريد في جميع المسابقات من خارج منطقة الجزاء.

 

 

 

المساهمون