لاعب واعد يشعل خلافاً بين الاتحادين الألماني والإنكليزي

لاعب واعد يشعل خلافاً بين الاتحادين الألماني والإنكليزي

17 فبراير 2021
موسيالا بين المنتخبين الألماني والإنكليزي (Getty)
+ الخط -

كانت العلاقة بين الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم، ونظيره الألماني، شديدة التنافس، وخاصة منذ نهائي كأس العالم 1966، الذي توّج منتخب إنكلترا بلقبه، وسط حسرة من قبل "الألمان" بسبب الهدف الثالث في اللقاء وما رافقه من شكوك.

وهذه العلاقة المتوتّرة تاريخياً، قد يزيدها اللاعب الشاب جمال موسيالا، توتّراً خلال الفترة القادمة، بما أن كل اتحاد يسعى إلى إقناعه بالدفاع عن ألوانه، بدل اللعب للمنتخب المنافس. وفق ما أكدته قناة "سكاي سبورت" الإنكليزية، الثلاثاء.

ويحمل موسيالا، لاعب بايرن ميونخ، الجنسيتين الألمانية والإنكليزية، وهو ما يعطيه فرصة تمثيل أحد المنتخبين، ورغم أن هذا اللاعب لعب لمنتخبات الشبّان الإنكليزية، إلا أنّه مازال قادراً على تمثيل منتخب ألمانيا، باعتبار أن القوانين الدولية تسمح له بذلك.

وبعد أن اعتقد مدرب "الأسود الثلاثة"، غاريث ساوثغيت، أن موسيالا سيكون لاعبا إنكليزيا، إلى جانب ترسانة النجوم الأخرى، بما أنّه شارك مع المنتخبات السنية وكان حريصاً  على الحضور في كل المواعيد السابقة، فإن المعلومات الأخيرة تؤكد أن يواكيم لوف، مدرب "المانشافت"، حريص على دعوة اللاعب خلال المواعيد الدولية في الشهر القادم، وباشر في مسعاه من أجل إقناع اللاعب باتخاذ قرار نهائي.

وقد تجنّد كل اتحاد من أجل إقناع اللاعب بحسم موقفه سريعاً، وقبول تمثيل هذا المنتخب، ولا يبدو الأمر سهلاً، خاصة وأن بايرن ميونخ بصدد التفاوض مع اللاعب من أجل تمديد عقده خمس سنوات إضافية حتى يضمن الاستفادة من خدماته وتفادي المزايدات من قبل الأندية الأخرى.

وبرز هذا اللاعب في بداية الموسم الحالي، حيث نجح في تسجيل هدف، خلال مباراة الجولة الأولى التي عرفت انتصار بايرن على شالكه بنتيجة 8ـ0، ليصبح موسيالا أصغر لاعب في تاريخ بايرن ينجح في التسجيل، وذلك في سن 17 عاماً و205 أيام.

ومازال أمام موسيالا متسع من الوقت لحسم موقفه، فقد أقدم الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، منذ أشهر قليلة على تحوير القوانين الخاصة باللاعبين الذين يملكون جنسيتين، إذ يمكن للاعب تمثيل المنتخب الثاني، في حالة عدم المشاركة في أكثر من 3 مباريات مع المنتخب الأكبر، وذلك قبل تجاوز سن 21 عاماً، وبالتالي فإن مشاركة موسيالا في مباريات شهر مارس القادم لا تعني أنّه غير قادر على تغيير قراره.

المساهمون