كيف بدأ ليفربول ينزف... نقطة تحوّل تكتيكية صنعها أنشيلوتي

24 يناير 2021
الصورة
كلوب يُعاني من أزمة مع فريق ليفربول (Getty)
+ الخط -

هل تذكرون عندما تفوّق فريق نابولي بقيادة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي في منافسات دوري أبطال أوروبا؟ هي المباراة التي أكدت للجميع أنه يمكن هزم فريق ليفربول بطل أوروبا، وهو ليس فريقا لا يُقهر، لكن التكتيك الذي شهدته تلك المواجهة أمسى اليوم نموذجاً لهزم "الريدز".

في تلك المواجهة الشهيرة لعب المدرب كارلو أنشيلوتي بطريقة (4-4-2) دفاعية، وحرص على إغلاق العمق وإجبار فريق ليفربول على الذهاب نحو الأطراف، وعندها كل الكرات العرضية سيُقابلها قلوب الدفاع بقوة، مع عدم قدرة "الريدز" على الدخول من العمق، بسبب إفراغ الوسط وإجبار اللاعبين على فتح الملعب أكثر على الأطراف.

هذه الطريقة أصبحت نموذجا لجميع المدربين الذين يلعبون ضد ليفربول. وبالأمس، طبق هذا النهج مدرب فريق بيرنلي الذي أغلق الملعب والعمق جيداً وجرد خط الوسط من قوته، وأجبر فريق ليفربول على التوجه نحو الأطراف، في وقت لم تُثمر الكرات العرضية عن شيء طوال 90 دقيقة.

وخرج ليفربول من المباراة الثالثة توالياً بدون فوز وكذلك بدون أي هدف في مرمى المافسين، ما يعني أن طريقة كلوب الهجومية انكشفت أمام المدربين، وهم الذين بدأوا يطبقون نهج أنشيلوتي للدفاع أمام "الريدز" ومنعهم من تسجيل الأهداف، وهو الأمر المُثمر حتى الآن.

فهل ينجح المدرب الألماني يورغن كلوب في قلب الطاولة وتغيير أسلوب لعبه قليلاً لكي يكسب مبارياته ضد المنافسين؟ أم أن بطل "البريميرليغ" دخل في أزمة كبيرة وسلسلة نتائج سلبية ستُعيق منافسته على اللقب هذا الموسم؟

المساهمون