كولوسيفسكي... الفتى الذهبي الذي رسمت له شقيقته ملامح التألق الكروي

ديان كولوسيفسكي.. الفتى الذهبي الذي رسمت له شقيقته ملامح التألق الكروي

07 مارس 2022
كولوسيفسكي يتألق حالياً مع توتنهام (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -

أعاد موهبة الكرة السويدية، ديان كولوسيفسكي، تقديم نفسه، رفقة فريق توتنهام الإنكليزي، المعار له من صفوف يوفنتوس، بعد معاناته مع الأخير، في ظل عدم وجود فرصة لإثبات الذات مع كتيبة "السيدة العجوز".

كولوسيفسكي سجل هدفين في 5 مباريات فقط مع توتنهام، في الدوري الإنكليزي الممتاز، فيما لم ينجح في إحراز سوى هدف واحد مع يوفنتوس، خلال 20 مباراة بالدوري الإيطالي الموسم الحالي، حسب شبكة "أوبتا" للإحصائيات".

ونجح كولوسيفسكي في إحراز هدف وصناعة آخر، خلال انتصار توتنهام على مانشستر سيتي بنتيجة (3-2)، ضمن منافسات الجولة 26 من البريميرليغ.

شغف كرة القدم

ولد كولوسيفسكي في الخامس والعشرين من أبريل/نيسان من عام 2000، لوالدين مقدونيين مقيمين في السويد، اكتسب الدافع الأول لعشق كرة القدم من خلال أخته ساندرا، التي كانت من محبي النجم البرازيلي رونالدينيو، وكان لديها صور للاعب برشلونة السباق على جدار غرفتها، وفي ذلك الوقت، كانت ترافق أخاه الصغير إلى الميدان، وتراقبه، لذا أعطى دعم ساندرا، اللاعب البالغ من العمر ست سنوات حينها، سببًا للتركيز في لعبة كرة القدم، والتفوق على الأطفال الآخرين.

البدايات

بدأ كولوسيفسكي مسيرته كمدافع، قبل أن ينتقل إلى خط الوسط، حيث لفت أنظار رئيس أكاديمية أتالانتا، ماوريتسيو كوستانزي، وهو بعمر الـ16 عاما، إضافة لإدارة أرسنال، قبل أن يقرر اللاعب الانضمام لصفوف النادي الإيطالي مقابل 100 ألف يورو، دفعت لفريق برومابويكارنا السويدي، الذي كان اللاعب في صفوفه.

وفي أول موسم له في إيطاليا، سجل 17 هدفا في 22 مباراة فقط، رغم أنه لاعب خط وسط في فريق أتالانتا تحت 17 عاما، قبل أن يواصل التألق موسم 2018- 2019، حيث ساعد فريقه على الفوز ببطولة دوري الشباب مع حصد جائزة "موروسيني"، لأفضل لاعب في المراحل النهائية من المسابقة.

كولوسيفسكي، مُنح فرصة الظهور الأول مع الفريق الأول لأتلانتا في يناير/ كانون الثاني 2019، حين شارك كبديل في فوز فريقه على فروزينوني بخمسة أهداف نظيفة،

وفي الميركاتو الشتوي لموسم 2019-2020، توصل يوفنتوس لإتفاق رسمي يقضي بتعاقده مع اللاعب من صفوف أتالانتا مقابل مبلغ 35 مليون يورو، قبل أن يُعار لبارما ويعود لليوفي، من بعدها لتوتنهام، الذي يتألق معه بالفترة الحالية.

المساهمون