كوبا أميركا 2021... 4 أسباب تقرب البرازيل من الاحتفاظ باللقب

كوبا أميركا 2021... 4 أسباب تقرب البرازيل من الاحتفاظ باللقب

11 يونيو 2021
الصورة
منتخب البرازيل حصد لقب كوبا أميركا الماضية (Getty)
+ الخط -

أعاد عصر المدير الفني تيتي، بزوغ شمس البرازيل من جديد، بعد فترة فتور ضربت كتيبة السيليساو على مستوى الأداء والنتائج في مختلف المسابقات.

وبعد السقوط المدوي بنتيجة 7-1 على أرضه ضد ألمانيا في كأس العالم 2014، عاد منتخب البرازيل مع مجموعة من أفضل اللاعبين، من خلال الفوز بالميدالية الذهبية في أولمبياد ريو 2016، ثم التتويج بلقب كوبا أميركا الماضية، التي أقيمت على أرضه في 2019.

ومع نسخة 2021، لا تزال البرازيل حاملة اللقب، المرشحة الأبرز، وهي التي لم تهزم طوال النسخة الماضية، وتغلبت على بيرو 3-1 في النهائي، بفضل أهداف إيفرتون وغابرييل جيسوس وريتشارليسون.

وتخوض البرازيل البطولة في المجموعة الثانية، إلى جانب كولومبيا وفنزويلا والإكوادور وبيرو، وهناك عدة أسباب ربما تقرب كتيبة "السيليساو" من الاحتفاظ باللقب سنستعرضها في التقرير التالي...

استضافة البطولة

واصلت البرازيل تحقيق النتائج الإيجابية، من خلال حصد كوبا أميركا 2019، وصدارة ترتيب التصفيات، حيث لم يقتصر الأمر على احتفاظها بسجل 100٪ فوز حتى الآن، بل سجلوا أيضا 14 هدفاً في 5 مباريات، مع تألق لافت خصوصا في المواجهات التي جرت على أرضها، بينما تلقى مرماها هدفين فقط، وبعد حصد اللقب في النسخة الماضية على أرضها، تأمل الكتيبة الصفراء في الاحتفاظ به بعد نقل نسخة 2021، من الأرجنتين وكولومبيا، لملاعبها، بسبب أزمة فيروس كورونا.

دفاع قوي وحراس مرمى مميزون

رغم غياب تياغو سيلفا، الفائز بدوري أبطال أوروبا مع تشلسي بسبب الإصابة، لكن تملك البرازيل ماركينيوس، مدافع فريق باريس سان جيرمان، مع نجوم آخرين يشكلون شراكة دفاعية مميزة، حيث لم يستقبل الثنائي السابق (تياغو و ماركينيوس) أكثر من هدفين في 5 مباريات حتى الآن في تصفيات كأس العالم لأميركا الجنوبية. من جهة أخرى، تملك كتيبة "السيليساو" اثنين من أفضل حراس المرمى في العالم، أليسون بيكر نجم ليفربول، وإيدرسون حارس مان سيتي، لذا حتى أقوى المهاجمين سيجدون صعوبة في التسجيل، في الوقت الذي يتوقع أن يبدأ الأول كأساسي، خصوصا بعد فوزه بجائزة "القفاز الذهبي" لموسم 2020-2021 في الدوري الإنكليزي.

فعالية المهاجمين

هجوم البرازيل لا يعتمد على نيمار فقط، رغم أن الأخير لا يزال بمثابة تعويذة "السيليساو"، حيث نجحت البرازيل في تحقيق المجد القاري في بطولة كوبا أميركا 2019 بدون نجمها الأول، وقدم إيفرتون لاعب بنفيكا، والقائد داني ألفيس مستويات استثنائية. وعلى الرغم من موسم دون المستوى مع ليفربول، إلا أن فيرمينو لديه المؤهلات للتألق بالقميص الوطني، فيما من المتوقع أن يسجل ريتشارليسون لاعب إيفرتون، والفائز بالحذاء الذهبي في كوبا أميركا السابقة، الأهداف إلى جانب نيمار وفيرمينو. وأعطى غياب فيليب كوتينيو بسبب الإصابة، فرصة لصانع ألعاب ليون، لوكاس باكيتا لإظهار مواهبه، بعد أن تمكن البالغ من العمر 23 عاماً من تسجيل 9 أهداف وتقديم 5 تمريرات حاسمة بالدوري، ليتم اختياره ضمن تشكيلة الدوري الفرنسي للموسم 2020-2021 جنباً إلى جنب، مع الثنائي البرازيلي نيمار وماركينيوس في باريس سان جيرمان.

عودة تألق الظهير

باستثناء داني ألفيس، عانت البرازيل في الآونة الأخيرة للعثور على لاعبين يمكنهم تحقيق التوازن بين القدرات الهجومية والدفاعية في مركز الظهير، ومع وجود ثنائي يوفنتوس، أليكس ساندرو ودانيلو، لم تكن البرازيل قادرة على صنع الإبداع والهجمات السريعة على الأجنحة، وهي سمة مميزة لأسلوب لعب "السيليساو"، فيما عانت البرازيل، مع تراجع مستوى مارسيلو وموهبة فاغنر المحدودة، لخلق أي شيء مميز. ورغم ذلك، فالبطل يقترب من بطولة كوبا أمريكا 2021 بمواهب شابة واعدة في مركز الظهير، وهو المنتقل مؤخراً لبرشلونة إيمرسون، ونجم أتلتيكو مدريد، رينان لودي، الذي حقق أقصى استفادة من مسيرته الأخيرة مع المنتخب الوطني، فيما من المتوقع أن يحل إيمرسون محل دانيلو في التشكيلة الأساسية.

المساهمون