في آخر 5 بطولات باليورو... إليكم أفضل حُراس المرمى

في آخر 5 بطولات باليورو... إليكم أفضل حُراس المرمى

قتيبة خطيب
08 يونيو 2021
+ الخط -

شهد تاريخ بطولات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم في آخر 5 نسخ، تألقاً لافتاً لحراس المرمى، الذين وقفوا أمام أفضل نجوم "القارة العجوز"، وحرموهم من تسجيل الأهداف، بفضل تصدياتهم الرائعة والحاسمة، التي أهدت الفوز لمنتخبات بلادهم.

ومع اقتراب انطلاق بطولة "يورو 2020"، فإن الأنظار ستتجه إلى حُراس منتخبات المرمى المشاركين في المسابقة القارية، لكن إليكم أفضل حُماة العرين في النسخ الـ5 الأخيرة، الذين استطاعوا وضع بصمتهم، وكتبوا أسماءهم بأحرف من ذهب، بفضل ما قاموا به.

فرانشيسكو تولدو

خطف الحارس السابق لمنتخب إيطاليا، فرانشيسكو تولدو، الأنظار وبقوة إليه في بطولة "يورو 2000"، بعدما قاد بلاده إلى نهائي المسابقة القارية، نتيجة لتصدياته الحاسمة لركلات الجزاء في نصف النهائي أمام هولندا، واستطاع إيقاف طموح "الطواحين" حينها.

ويُعد فرانشيسكو تولدو أحد الأساتذة في حراسة المرمى، نظراً لقدرته على قراءة أفكار خصومه، الأمر الذي مهّد الطريق أمامه ليكون الحارس الأساسي لمنتخب إيطاليا في بطولة "يورو 2000"، لكنه لا يتحمل الهدف الذي سجله تريزيغيه في شباكه بالمباراة النهائية، الذي أهدى منتخب فرنسا لقب المسابقة القارية.

بيتر تشيك

فرض الحارس الأسطوري بيتر تشيك نفسه على تشكيلة منتخب التشيك في بطولة كأس الأمم الأوروبية عام 2004، وساهم بتصدرهم للمجموعة الرابعة، بعدما فازوا على منتخبات ألمانيا، وهولندا، ولاتفيا، ليصلوا إلى ربع نهائي المسابقة القارية.

ولعب بيتر تشيك دوراً محورياً في وصول منتخب التشيك إلى نصف نهائي بطولة "يورو 2004"، بفضل تصدياته الحاسمة، بعدما انتصروا على منافسهم البولندي بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، ما جعلهم يواجهون خصمهم اليوناني، الذي خطف انتصاراً صعباً بهدف نظيف.

ونتيجة لما قدمه بيتر تشيك حامي عرين منتخب التشيك، اختاره الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، ضمن قائمة كل النجوم، كأفضل حارس مرمى في بطولة "يورو 2004"، بسبب ما قام به من تصديات رائعة وحاسمة ودقيقة أمام منافسيه.

إيكر كاسياس

حصل الحارس إيكر كاسياس على شارة قيادة منتخب إسبانيا، بعدما تم استبعاد الأسطورة راؤول غونزاليس من المشاركة في بطولة "يورو 2008"، ليبدأ حامي العرين المسابقة القارية بطريقة مثالية للغاية في أول مواجهتين أمام روسيا والسويد.

وقاد كاسياس منتخب إسبانيا إلى نصف نهائي بطولة "يورو 2008"، بعدما تصدى لركلتي جزاء للنجمين أنطونيو دي نتالي، ودانييلي دي روسيا، ما جعل إيطاليا تخرج من المسابقة القارية بشكل مفاجئ، ويواصل "لاروخا" طريقهم في البطولة.

ولم يتلقَ كاسياس أي هدف في نصف النهائي أمام روسيا، بعدما حقق منتخب إسبانيا فوزاً بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، ليحافظ حامي العرين على نظافة شباكه في جميع مواجهات خروج المغلوب في بطولة "يورو 2008"، ويلعب دوره القيادي بتتويج بلاده باللقب القاري.

جانوليجي بوفون

استلم جانوليجي بوفون شارة القيادة لمنتخب إيطاليا في بطولة "يورو 2012"، وفرض نفسه نجماً بلا منازع بين حرّاس المرمى، بعدما استطاع قيادة بلاده إلى دور ربع النهائي، الذي واجهوا فيه منتخب إنكلترا المدجج بالنجوم الكبار، وعلى رأسهم ستيفن جيرارد.

وحسم جانوليجي بوفون وصول منتخب إيطاليا إلى نصف نهائي بطولة "يورو 2012"، بعد أن تصدى لركلة الجزاء التي نفذها نجم منتخب إنكلترا السابق، أشلي كول، ما جعل حامي العرين يخطف الأنظار، ويصبح أفضل حارس مرمى في المسابقة القارية.

روي باتريسيو

واجه الحارس روي باتريسيو حامي عرين منتخب البرتغال وقتاً عصيباً في دور المجموعات ببطولة "يورو 2016"، بعدما تأهل رفاق النجم كريستيانو رونالدو إلى دور الـ(16)، كأفضل ثالث، لكنهم استعادوا التألق أمام كرواتيا، التي انتصروا عليها بهدف نظيف.

وأصبح الحارس روي باتريسيو البطل الأول بلا منازع، بعدما قاد منتخب البرتغال إلى نصف نهائي "يورو 2016"، بعد أن تصدى لركلة الجزاء، التي نفذها جاكوب بواشتشيكوفسكي نجم منتخب بولندا، في المواجهة التي جمعت بينهما بربع نهائي المسابقة القارية.

واستطاع روي باتريسيو الحفاظ على نظافة شباكه في نصف نهائي "يورو 2016"، بعدما انتصر رفاق القائد كريستيانو رونالدو على منتخب ويلز بهدفين مقابل لا شيء، ليصلوا إلى المواجهة النهائية، التي فازوا فيها على منتخب فرنسا بهدف نظيف.

 

ذات صلة

الصورة

رياضة

تشهد منافسات بطولة أوروبا للأمم تعديلات متواصلة منذ سنوات عديدة، الهدف منها هو تطوير مستوى المسابقة بما يسمح للمنتخبات بالظهور بمستوى جيد، وكذلك يحقق الاتحاد الأوروبي مداخيل إضافية تسمح برفع المنح المرصودة لكل المنتخبات التي تصل إلى المرحلة الختامية.

الصورة
sadio mane

رياضة

تمكن النجم السنغالي ساديو ماني، مهاجم منتخب بلاده ونادي ليفربول الإنكليزي، من نيل جائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2019، متفوقاً على منافسيه العربيين المصري محمد صلاح، والجزائري رياض محرز قائد كتيبة "محاربي الصحراء" ومانشستر سيتي.

الصورة
الكروج

رياضة

لم تكن حصيلة المغرب في النسخة الأخيرة من بطولة العالم لألعاب القوى، التي استضافتها الدوحة، مطابقة لنوعية ومواصفات المشاركات المعتادة في تاريخ بطولات العالم منذ النسخة الأولى التي أقيمت في هلسنكي عام 1983.

الصورة
Rababe Arafi

رياضة

أكدت العداءة المغربية رباب عرافي استعدادها التام لجميع المنافسات العالمية في ألعاب القوى المقبلة، بعدما خسرت الحضور بمنصات التتويج، نتيجة عدم تحقيقها أي ميدالية في سباق 800 متر بمونديال القوى المقام في استاد خليفة الدولي بالعاصمة القطرية الدوحة.

المساهمون