فوز تاسع توالياً لنيكس في أمسية سقوط الكبار

فوز تاسع توالياً لنيكس في أمسية سقوط الكبار

25 ابريل 2021
الصورة
نيويورك نيكس يعيش فترة مميزة في الوقت الراهن (Getty)
+ الخط -

حقق فريق نيويورك نيكس رابع المنطقة الشرقية فوزه التاسع توالياً، بعدما تغلّب على تورونتو رابتورز 120 - 103 في أمسية سقوط الكبار، أمثال يوتا جاز ولوس أنجليس ليكرز حامل اللقب، وفيلادلفيا سفنتي سيكسرز، ضمن دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين "إن بي ايه".

وهي أفضل سلسلة من الانتصارات المتتالية لنيكس في غضون ثمانية أعوام، وتحديداً منذ موسم 2012-2013 حين حقق 13 فوزاً توالياً. وأكد نيكس الفترة الرائعة التي يمرّ فيها، بتحقيقه فوزه السابع توالياً على ملعبه "ماديسون سكوير غاردن" على تورونتو، في مباراة تألق خلالها جوليوس راندل بتسجيله 31 نقطة و10 متابعات.

"نلعب بشكل رائع هجومياً"
وحصل راندل على مساعدة من زميله الكندي آر جي باريت، صاحب 25 نقطة، منها 20 في الشوط الثاني، و12 متابعة و4 تمريرات حاسمة، فيما أضاف ديريك روز 19 و7 تمريرات حاسمة وريدجي بولوك 16 نقطة.
كذلك، عزز نيكس مركزه الرابع في المنطقة الشرقية مع 34 فوزاً مقابل 27 خسارة.
وقال راندل بعد الفوز التاسع توالياً: "لقد بلغنا الذروة، لكن بإمكاننا أن نتحسن كثيراً" مضيفاً: "من الواضح أنّنا نلعب بشكل رائع هجومياً، لكن دفاعياً وعلى مدار 48 دقيقة أشعر بأنّه يمكننا أن نكون أفضل بكثير". ونجح نيكس في 56 في المائة من تسديداته، وحقق 16 رمية ثلاثية ناجحة أمام حوالى 1900 متفرج تناثروا في المدرجات (تبعاً لبروتوكولات كورونا). وبرز في صفوف الخاسر فريد فانفليت والبريطاني - النيجيري أو جي أنونوبي مع 27 نقطة لكلّ منهما، فيما أضاف الأوّل إلى سجله التهديفي 11 تمريرة حاسمة. كذلك ساهم اللاعب النيجيري باسكال سياكام بتسجيله 26 نقطة في المباراة. وبلغت نسبة نجاح فريق تورونتو من التسديدات 43.4 في المائة.

أنتيتوكونمبو يتخطى روبنسون
في المقابل، لم يكن فيلادلفيا سفنتي سيكسرز، وصيف المنطقة الشرقية، قادراً على حسم مباراته أمام ميلووكي باكس الثالث، فسقط أمامه للمرة الثانية في غضون ثلاثة أيام بنتيجة 94-132. وحمل نجم باكس اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو مجدداً فريقه على كاهليه، فبعدما سجل 27 نقطة و16 متابعة و6 تمريرات حاسمة في الفوز الأول، عاود الكرّة بتسجيله 24 نقطة وتقدم للمركز الثاني في لائحة أفضل الهدافين في تاريخ الفريق.
أضاف النجم أنتيتوكونمبو 14 متابعة و7 تمريرات حاسمة في طريقه لتجاوز غلين روبنسون بتسجيله 12.023 نقطة في مسيرته، ولم يعد يتخلف إلا عن الأسطورة كريم عبد الجبار (14.211) كأفضل مسجل في تاريخ النادي.
وسجل اللاعب روبنسون بقميص باكس 12,010 نقاط بين عامي 1994 و2002. وقال أنتيتوكونمبو بعد إنجازه الجديد: "إنها مجاملة رائعة (المقارنة بروبنسون)". وتابع: "يجب أن أتابع العمل بجهد. إنّه ماراثون وليس سبرينت. لذا يجب عليّ العمل بجهد ومواصلة الإيمان بنفسي وصقل مهارتي والحفاظ على زملائي الرائعين الذين أحب اللعب (معهم)، مع طاقم تدريبي رائع". وختم قائلاً: "إنّها ثمار الكثير من العمل الشاق، لكن يجب عليّ الاستمرار في المضي قدماً".

وبرز في صفوف الفائز بوبي بورتيس مع 17 نقطة، فيما أضاف برين فوربس والنيجيري - الأميركي جوردان نورا 13 نقطة لكلّ منهما، وجرو هوليداي 12.
وكان فريق سفنتي سيكسرز يمني النفس بتحقيق الفوز للعودة إلى صدارة المنطقة، إلا أنّه تعرض لخسارة مؤلمة في ظلّ غياب نجميه الكاميروني جويل إمبيد بسبب ألم في الكتف، ليغيب عن 19 مباراة هذا الموسم، واللاعب الأسترالي بن سيمونز الذي غاب للمباراة الرابعة توالياً بسبب المرض. وبات فريق سفنتي سيكسرز ثاني الترتيب مع 39 فوزاً و21 هزيمة، مهدداً بخسارة مركزه من باكس الثالث الذي رفع رصيده إلى 37 فوزاً و22 خسارة.

 

خسارة مفاجئة ليوتا
على ملعب "فيفينت سمارت هوم أرينا"، تعرّض يوتا جاز متصدر المنطقة الغربية لخسارة غير متوقعة أمام ضيفه مينيسوتا تمبروولفز الرابع عشر الذي خرج من سباق التأهل إلى الأدوار الإقصائية "بلاي أوف" 96 - 101. وخاض فريق جاز اللقاء من دون نجمه دونافان ميتشيل، فيما لم تحُل النقاط الـ30 التي سجلها نجمه الكرواتي بوغدان بوغدانوفيتش دون إبعاد شبح الخسارة. وقاد كارل - أنتوني تاونز حملة عودة تمبروولفز إلى أجواء المباراة بتسجيله 24 نقطة، أضاف إليها 12 متابعة، ليقلب الطاولة على المتصدر بعدما تأخر أمامه بفارق 17 نقطة.
ولم تكن حال لوس أنجليس ليكرز، حامل اللقب أفضل، إذ خسر أمام دالاس مافريكس 93-108، بعدما قلب الأخير تأخره بفارق 17 نقطة إلى فوز في مباراة صادمة للجميع، كان البطل قريباً خلالها من الفوز. وبرز الكندي دوايت باول كأفضل مسجل في صفوف الفائز مع 25 نقطة، وأضاف 9 متابعات، وساهم زميله دوريان فيني - سميث بـ 21 و7 متابعات. وكان اللاعب بن ماكليمور مع 20 نقطة الأبرز في صفوف ليكرز صاحب السجل السلبي عن الرميات الثلاثية، حيث حقق لاعبوه 12 رمية بعيدة ناجحة فقط من أصل 45 تسديدة.
وبات حامل اللقب مهدداً بفقدان مركزه الخامس في المنطقة الغربية، بعدما تجمّد رصيده عند 35 فوزاً مقابل 25 خسارة، فيما رفع مافريكس مطارده المباشر في المركز السادس رصيده إلى 33 فوزاً و26 هزيمة.
ويشهد الدوري الأميركي لكرة السلة نتائج متفاوتة وغير متوقعة بين فترة وأخرى، في ظلّ غياب العديد من النجوم عن فرقهم بسبب تكاثر الإصابات في الفترة الأخيرة.
(فرانس برس)
 

المساهمون