فاطمة النعيمي: كأس العالم للأندية محطة في الطريق إلى مونديال 2022

فاطمة النعيمي: كأس العالم للأندية محطة هامة في الطريق إلى مونديال 2022

الدوحة
العربي الجديد
24 يناير 2021
+ الخط -

كشفت فاطمة النعيمي، مديرة إدارة الاتصال باللجنة العليا للمشاريع والإرث، العديد من النقاط المهمة حول بطولة كأس العالم للأندية، التي تنطلق الشهر المقبل. وتطرقت خلال حوارٍ خاص مع العربي الجديد، لعودة الجماهير إلى الملاعب ونجاح قطر في استضافة البطولات، تمهيداً لاحتضان مونديال 2022.

ماذا تمثّل استضافة بطولة مونديال الأندية للمرة الثانية في قطر، بالنسبة إلى اللجنة العليا خاصة والمسؤولين بشكلٍ عام؟

نحن نتطلع إلى هذه البطولة على أنها محطة، إحدى المحطات الهامة بالنسبة إلى طريقنا إلى 2022، استضافة بطولة كأس العالم. نحن نعلم أن البطولة الحالية تختلف عن النسخة السابقة، بحكم أنها ستقام في ظلّ أزمة كورونا، ولذلك نتخذ خلالها الإجراءات الاحترازية لضمان أمن وسلامة الأندية المشاركة والمشجعين، وحتى الإعلاميين وجميع الذين سيكونون ضمن الحدث.

نحن في وقت يجري التحضير فيه لبطولة كأس العالم 2021 للأندية، هل يُمثّل ذلك ضغطاً عليكم في اللجنة العليا للمشاريع والإرث؟
بالعكس أبداً، هذه المنافسات دائماً ما ننظر إليها على أنها بطولات نستطيع من خلالها اختبار المنشآت لدينا، وأن تكون كذلك فرص تدريبية للكوادر الموجودة الشابة، لتهيّئهم لاستضافة بطولة كأس العالم (قطر 2022).

الحضور الجماهيري سيكون بنسبة 30% في مونديال الأندية، هل يرضي ذلك المنظمين؟
نحن لدينا أمن وسلامة المشجعين من أهم أولوياتنا، وجود مشجعين خصوصاً بعد غيابهم عن ساحة كرة القدم بسبب فيروس كورونا، يشعرنا بالرضى، نحن سعداء للغاية.

كيف ترين قيمة نظام الفقاعة في استضافة هذه البطولة للخروج بها بأفضل صورة؟
البطولات التي استضفناها في الفترة السابقة، في أثناء جائحة كورونا (بطولة دوري أبطال آسيا)، أعطتنا وساعدتنا في الكثير من الدروس، وفي النهاية يجب أن تعود كرة القدم، وأن يعود عشاقها لحضور المباريات بصورة آمنة، لتحفظ سلامتهم وسلامة الجميع، وأكبر دليل أن البطولات الدولية مستمرة، وقطر دائماً متصدرة في هذه المجال.

ما هي ميزة البطولة الحالية وقيمتها؟
كلّ بطولة لها ميزاتها. مع كلّ بطولة يكون هناك منشآت جديدة وفرص ليجري اختبارها. لنقل إن لكلّ بطولة شيئاً مميزاً فيها، وطبعاً سيكون لدينا العديد من البطولات القادمة لاستضافتها، ومنها في نهاية العام الحالي التي ستكون على شاكلة "بروفة" لكأس العالم (2022)، وهي بطولة كأس العرب التي ستقام في شهر نوفمبر/ ديسمبر.

هل ستكون هناك ملاعب جديدة للافتتاح الرسمي في العام الحالي؟
إن شاء الله، سيجري خلال هذه السنة تدشين بعض الملاعب والوقوف على جاهزيتها.
 

ذات صلة

الصورة
حسن الإبراهيم- العربي الجديد

منوعات وميديا

يطمح الشيف كابتن حسن الإبراهيم، إلى نقل الطبق القطري نحو العالمية، من خلال 15 فندقاً حول العالم مملوكة لدولة قطر وإلى استثمار وجود أكثر من مليون زائر في كأس العالم 2022 للتعريف بأشهر الأطباق ضمن المائدة القطرية.
الصورة

رياضة

تحدّث عبد الخالق مسعود، رئيس الاتحاد العراقي سابقاً، عن بطولة مونديال الأندية في قطر، والنجاح التنظيمي الكبير في استضافة المباريات وحضور الجماهير، إضافة إلى توجيهه كلمة للجماهير العراقية.

الصورة
الشحات: يحقُ للعرب الفخر بما تقوم به قطر

رياضة

تفاعل اللاعب المصري، ونجم نادي الأهلي، حسين الشحات، مع تنظيم قطر لمونديال الأندية، وتطرق لمرافق التدريب، مشيداً بالعمل الذي تقوم به قطر "يحق للعرب جميعاً أن يفتخروا به".

الصورة
Getty

رياضة

رغم اختلاف نظام المسابقة طوال السنوات الماضية، أو أماكن إقامتها، فإنّ ذاكرة مونديال الأندية، تحتفظ بعدد من المواجهات المثيرة التي كان خلالها التنافس شديداً أو عرفت نهاية غير متوقعة كذّبت كل التوقعات المسبقة.

المساهمون