غوارديولا يطمح إلى تمديد سلسلة الانتصارات ضد مونشنغلادباخ

24 فبراير 2021
الصورة
غوارديولا قريب من انتصار جديد (Getty)
+ الخط -

تتوفّر فرصة جديدة أمام الإسباني، بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي الإنكليزي، من أجل هزم بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني، عندما يلتقي الفريقان، مساء اليوم الأربعاء، في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا.

ولم يقدر غوارديولا على قيادة بايرن ميونخ الألماني، عندما كان مدرباً له، إلى الانتصار في آخر 3 مباريات ضد هذا الفريق، حيث خسر مرّتين وحسم التعادل نتيجة مباراة أخرى.

ورغم أن غوارديولا نجح في هزم مونشنغلادباخ في دوري الأبطال في نسخة 2016/2017، في دور المجموعات، إلا أن حصاد المدرب الإسباني ضد الفريق الألماني لم يكن مثالياً خلال آخر 5 مواجهات بتحقيق انتصار وحيد، إلا أن الوضع يختلف هذه المرة.

وإقامة المباراة في المجر، بسبب قيود فيروس كورونا، لن تغيّر الوضع، باعتبار أن مانشستر سيتي أثبت خلال المباريات الأخيرة في مختلف المسابقات أنّه جاهز لهزم كلّ منافسيه، إذ نجح في التغلّب على كلّ الفرق القوية في الدوري الإنكليزي، وهو بصدد تحطيم الأرقام القياسية في عدد الانتصارات المتتالية.

ورغم أن الفريق الألماني، تأهل لهذا الدور من مجموعة بدت صعبة، بوجود ريال مدريد الإسباني وإنتر ميلانو الإيطالي، إلا أنّ ذلك لا يعكس الوضع الذي يمرّ به الفريق حيث خسر آخر مباراتين في مجموعته في دوري الأبطال ضد إنتر ثم ريال مدريد.

 كما أن مونشنغلادباخ، يمرّ بمرحلة صعبة في الدوري الألماني وذلك منذ الإعلان عن انتقال مدرب الفريق ماركو روز الموسم المقبل للإشراف على نادي بوروسيا دورتموند. ورغم أن المدرب يريد أن يهدي فريقه إنجازاً تاريخياً بإيقاف تقدم مانشستر سيتي في المسابقة، إلا أن هذا الأمر يبدو في الوقت الحالي صعباً للغاية.

فبعد أن حقق الانتصار في آخر 18 لقاء، على التوالي، يسعى مانشستر لتمديد هذه السلسلة، وسيتسلح بعودة الألماني إيلكاي غوندوغان، وبانتعاشة خطّه الأمامي، وخاصة تماسك دفاعه بقيادة البرتغالي روبن دياز الذي يعتبر خلال هذا الموسم أفضل مدافع في الدوري الإنكليزي، ليظهر مانشستر في ثوب الفريق المتكامل الذي لا يمكن هزمه.

كلّ هذه المعطيات تشير إلى أن مانشستر، سيواصل تحقيق الانتصارات وهيمنته على مختلف المواعيد، في انتظار أن يحصد غوارديولا نتائج ما زرعه في نهاية الموسم الماضي والحصول على أول لقب قاري مع الفريق الإنكليزي.

المساهمون