عامٌ على مونديال قطر 2022... شعوب العالم على أرضٍ عربية بلغات مختلفة

عامٌ على مونديال قطر 2022... شعوب العالم على أرضٍ عربية بلغات مختلفة

21 نوفمبر 2021
المونديال القطري سينطلق بعد عام من الآن (كريم جعفر/Getty)
+ الخط -

​بعد عام من اليوم، سيبدأ مونديال قطر 2022 المنتظر، وتحديداً يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2022، بطولة كأس العالم التي ينتظرها الجميع، خصوصاً الجماهير العربية التي ستكون حاضرة بقوة في العاصمة الدوحة. لكن وبعيداً عن اللغة العربية، سيكون هناك تمثيل واسع للكثير من اللغات الأجنبية من مختلف أقطاب المعمورة المشاركة في الحدث الرياضي الكبير.

اللغة العربية حاضرة

ستكون اللغة العربية حاضرة وبقوة في بطولة كأس العالم 2022، أولاً لأن معظم الجماهير الحاضرة ستكون من قطر، بسبب استضافة الحدث على أرضها وكذلك حضور العنابي في المنافسات، هذا عدا عن إمكانية تأهل 4 منتخبات عربية أخرى إلى المونديال، وبالتالي حضور جماهيري عربي كبير.

اللغتان الألمانية والإنكليزية

بعد تأهل كلّ من منتخبي ألمانيا وإنكلترا، فإن لغتي البلدين ستحضران بقوة في مونديال قطر، إن كان عبر بعثتي المنتخبين المكونة من لاعبين وأجهزة إدارية وفنية، أو عبر سفر الجماهير إلى قطر لمساندة بلدهم وبالتالي التحدث بلغتهم الأم.

اللغتان الفرنسية والإسبانية

لا يمكن أن تُلعب بطولة كأس العالم بدون حضور لغتين مهمتين هما الفرنسية والإسبانية، الأولى التي ستتمثل بحضور المنتخب الفرنسي والثانية ستتمثل بتأهل المنتخب الإسباني، وهما بطبيعة الحال من أبرز المنتخبات التي ستُنافس على اللقب العالمي. كما أن حضور المنتخب البلجيكي في البطولة يُمثل اللغة الفرنسية أيضاً، كون الشعب البلجيكي يتحدث الفرنسية، إضافة إلى الأرجنتين التي تتحدث الإسبانية، وستكون حاضرة مع ليونيل ميسي وبقية نجوم التانغو.

اللغة الهولندية

ستعود اللغة الهولندية إلى التداول من جديد في بطولة كأس العالم بعد الغياب عن نسخة عام 2018، وذلك بعد تأهل منتخب "الطواحين" من التصفيات الأوروبية عن جدارة واستحقاق، وستكون هولندا هذه المرة أحد أقوى المرشحين للمنافسة للذهاب بعيداً في المنافسات، وذلك بسبب التشكيلة القوية التي تملكها حالياً.

اللغة الإيطالية في خطر

رغم تتويج المنتخب الإيطالي بلقب "يورو 2020"، إلا أن "الأزوري" يواجه خطر عدم التأهل إلى كأس العالم 2022، وذلك بعد الفشل في حسم التأهل المباشر وسيلعب مباريات الملحق لمعرفة مصيره، ويعني هذا الأمر أنه من الممكن غياب إحدى أهم اللغات في المحافل الدولية الكروية وهي اللغة الإيطالية، والجميع يعرف قيمة حضور الجماهير الإيطالية في البطولات العالمية وأهميتها في مثل هذه المناسبات.

اللغة البرتغالية- البرازيلية

لا يمكن أن تُلعب أي نسخة من كأس العالم بدون حضور المنتخب البرازيلي ولغته البرتغالية المُعتادة الممزوجة ببعض اللكنات اللاتينية الخاصة، وستكون هذه اللغة حاضرة بعد تأهل منتخب "السامبا" إلى المونديال القطري 2022. ويُقابل ذلك إمكانية غياب اللغة البرتغالية الأم، بعد فشل البرتغال في التأهل المباشر وسيلعب المحلق في شهر آذار/مارس القادم.

اللغات الأخرى المُنتظرة

بعد تأهل 13 منتخباً إلى المونديال حتى الآن من أصل 32، هناك بلدان ستخوض منافسات الملحق في الأشهر القادمة وبالتالي سيرتفع عدد اللغات المُمثلة في قطر، لتشهد البطولة تنوعا ثقافيا كبيرا ومُميزا سيصنع الحدث خلال شهر كامل من الاستضافة، وربما نشهد اللغات الروسية واليابانية والكورية.

بطولات

المساهمون