شكوك وغيابات... هل تهدد التعثرات المحلية هوية بايرن الأوروبية؟

23 فبراير 2021
الصورة
بايرن تعثر أمام فرانكفورت بالدوري الألماني (Getty)
+ الخط -

يدخل نادي بايرن ميونخ الألماني، منافسات ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، الأربعاء، بمباراة في المتناول أمام ضيفه لاتسيو بملعب "أولمبيكو"، إلا أنّه سيواجه مجموعة من المشاكل التي تفتح الباب أمام المنافس الإيطالي، لتحقيق المفاجأة أمام بطل النسخة الماضية.

ويعيش "البافاري" حالة طوارئ، بعد تراجع الأداء العام للفريق، حيث سجّل تعثّرين في الدوري الألماني، كان الأول بتعادل أمام أرمينيا بيلفيلد بنتيجة ثلاثة أهداف في كل شبكة، ثم هزيمة ضد آينتراخت فرانكفورت بهدفين لواحد، أدخلت الشكوك في نفس اللاعبين.

ويعود سبب التراجع المحلي لدخول اللاعبين، في فترة فراغ غير معهودة، جعلت المدير الفني، هانز فليك، يقلّب أوراقه التكتيكية، لإيجاد الحلول قبل المباراة المهمة، خشية تضييع فوز يقرّبهم من الدور ربع النهائي، فيما اعتبر رئيس الفريق كارل هانس رومينيغيه، أن خسارة 5 نقاط تبقى غير مقبولة.

وتأثّر بايرن بعامل الإرهاق بسبب مشاركته في عدة منافسات، كان آخرها كأس العالم للأندية التي توّج بها في قطر، إذ ستكون مواجهة لاتسيو هي رقم 13 له منذ بداية سنة 2021، أي في آخر شهرين.

وتهدّد عوامل ثانية قدرة بايرن على التألّق عندما يواجه لاتسيو، وعلى رأسها الغيابات، حيث يعاني الثنائي بينجامين بافارد والمهاجم توماس مولر من إصابة بفيروس كورونا، بينما يغيب سيرجي غنابري وكورنتان توليسو ودوغلاس كوستا بسبب إصابات عضلية.

واكتسب النادي الألماني سمعة "البُعبع" الذي لا يُقهر على المستويين المحلي والأوروبي، وسجل تعثّراً هو الثالث على التوالي الذي يهزّ "القارة العجوز"، وهو الذي لم ينهزم في 17 مواجهة متواصلة، منها تعادل واحد و16 فوز.

المساهمون