رغم التتويج بـ"يورو 2020".. الاتحاد الإيطالي يطلق صيحة تحذير

رغم التتويج بـ"يورو 2020".. الاتحاد الإيطالي يطلق صيحة تحذير

31 يوليو 2021
بعد فرحة اليورو الكرة الإيطالية تعود إلى واقعها الصعب (Getty)
+ الخط -

استعادت كرة القدم الإيطالية اعتبارها بعد سنواتٍ عانت خلالها من مشاكل كثيرة، رافقها تراجع نتائج الأندية في المسابقات الأوروبية، إذ يعود آخر لقب مهم لنادٍ إيطالي إلى سنة 2010، عندما توج إنتر ميلان بدوري أبطال أوروبا وبعدها حصد كأس العالم للأندية في العام نفسه.

أمّا المنتخب الإيطالي، فقد غاب عن كأس العالم 2018، كما أنّه غادر كأس العالم 2010 و2014 منذ الأدوار الأولى ضد منتخبات كان يبدو الانتصار عليها أمراً سهلاً ولا يحتاج إلى مجهود كبير.

إلا أنّ الحصول على بطولة أوروبا 2020، قبل أسابيع قليلة، جعل الجماهير الإيطالية تعبّر عن فخرها بمنتخب بلادها، الذي كان تتويجه منطلقاً لاحتفالاتٍ كبيرةٍ عاشتها كل المدن الإيطالية على حدّ سواء.

غير أنّ رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم كشف عن وضع كارثي تعيشه الأندية الإيطالية من الناحية المالية، إذ تواجه الأندية عجزاً مالياً حاداً يجعلها غير قادرة على منافسة الفرق الأوروبية ويضعها في موقف صعب للإيفاء بكل التعهدات مع اللاعبين.

وأصدر الاتحاد الإيطالي لكرة القدم بياناً أكد فيه أنّ الحكومة الإيطالية مطالبة بدعم القطاع الرياضي حتى يتجاوز أزمته، محذراً من أنّ تواصل اعتماد مختلف القيود على النشاط الرياضي "يهدد كرة القدم الإيطالية ويزيد من أزمتها".

وأشار رئيس الاتحاد إلى أنّ دعم الحكومة لكرة القدم سيكون مفيداً لها، لأنّ هذا النشاط له عائدات مالية كبيرة ويساعد على توفير السيولة، وكذلك يساهم في دعم عديد الأنشطة الاقتصادية الأخرى المرتبطة، لافتاً إلى أنّ الوضع "وصل إلى درجة تتطلب التحرك السريع".

وتطالب الأندية برفع الحظر عن حضور المباريات حتى تنجح في تغطية جانبٍ من نفقاتها، خاصة أنّ العديد منها تأخر العام الماضي في دفع مستحقات اللاعبين.

المساهمون