رحيل رونالدو المؤثر على ميسي

رحيل رونالدو المؤثر على ميسي

13 ابريل 2021
الصورة
ميسي ورونالدو (Getty)
+ الخط -

لطالما عاش العالم على وقع أجمل منافسة كروية بين نجمين خارقين وغير عاديين في البطولة الإسبانية وفي المنافسات الأوروبية. الأرجنتيني ميسي والبرتغالي رونالدو أبهرا عالم المستديرة المجنونة وسط منافسة شخصية من أجل اعتلاء صدارة اللاعبين وتحطيم كل الأرقام.

النجمان ساهما بصفة كبيرة في وضع الدوري الإسباني كأفضل وأقوى الدوريات في العالم وما انجرّ عنه من فوائد مالية ضخمة زادت في قوة أندية الليغا، وأعطيا بعدا فلكيا للكلاسيكو المصنف بشهادة الجميع كأكبر مباراة للأندية في العالم بين ريال مدريد وبرشلونة. اللاعبان كتبا بأحرف من ذهب تاريخ الناديين. فميسي صار أكبر هدّاف في تاريخ العملاق الكتالوني وأكثر لاعبيه خوضاً للمباريات. والبرتغالي رونالدو ثبّت نفسه كأكبر هدّاف في تاريخ النادي الملكي. وكان العالم منشطرا إلى نصفين عند كل مواجهة بين ميسي وكريستيانو في الكلاسيكو.

كرة عالمية
التحديثات الحية

 

هذا التحدي بين النجمين انطفأت شعلته بمجرد قرار رونالدو الرحيل عن الدوري الإسباني، والتوجه إلى الدوري الإيطالي ليصبح الأرجنتيني يتيما ومفتقدا لروح المنافسة والمقارنة التي كان يفرضها عليه البرتغالي. فلم يعد ميسي كما كان من قبل ملك الكلاسيكو وهدّافه التاريخي بما أنه صام عن التهديف في آخر سبع مباريات بالكلاسيكو، مما تسبب في تراجع نجاحات وألقاب نادي برشلونة الذي لم يحصد لقب دوري الأبطال منذ عام 2015، كما فقد الانتظام في إحراز لقب الليغا. هذا ما جناه رونالدو على ميسي، ولكن البرتغالي كذلك عاني الأمرّين بعيدا عن ليو، بما أنه لم يجد نفس المنافسة السابقة في دوري إيطالي من مفارقاته احتكار اليوفي للقب الدوري سنوات متتالية، قبل أن يأتي رونالدو الذي يعيش هذه الأيام على مرارة خسارة الدوري لفائدة الغريم الأبدي إنترناسيونالي، وخسارة اللقب الأوروبي من جديد واستحالة التتويج به مجددا بعيدا عن فريقه السابق ريال مدريد.

في النهاية افترق النجمان فخرجا عن مدارهما وتاها في الطريق.

المساهمون