رئيس برشلونة يعترف: كان يجب تجديد الفريق قبل عام!

27 أكتوبر 2020
الصورة
انتهى عصر بارتوميو في نادي برشلونة (نيولا دينيز/Getty)
+ الخط -

وجه جوسيب ماريا بارتوميو، الرئيس السابق لنادي برشلونة، رسالة إلى جماهير الفريق الكتالوني، بعد قراره مع مجلس الإدارة تقديم استقالتهم بشكل جماعي قبل المُباشرة في إجراءات حجب الثقة، بعد مساهمة الحكومة الكتالونية بعقد الاجتماع، اليوم الثلاثاء.

ونقلت القناة الرسمية لنادي برشلونة الإسباني، عن بارتوميو في المؤتمر الصحافي الذي عقده في مقر الفريق، قوله: "لقد قدمت استقالتي مع جميع مدراء البارسا، بعد دراستها بشكل مدروس للغاية، وكان هناك اتفاق من الجميع حول هذا الأمر".

وتابع "القرار المتخذ من قبلنا مدروس وهادئ أتى بعد التشاور مع جميع زملائي، والحكومة الكتالونية رفضت تأجيل قرار الانتخابات ولم تفكر بعواقبه، ولم تقبل اقتراحنا بتأجيل التصويت لمدة 15 يوما من أجل إعداد الأمور اللوجستية في مقر الفريق".

وأوضح "لا يمكننا أن ندعو إلى تصويت لحجب الثقة في الظروف الحالية، من أجل الحفاظ على صحة الجميع، ولهذا السبب قمنا باتخاذ القرار بعدم الدعوة للتصويت وتقديم الاستقالة الجماعية".

وأردف "بعد الخسارة بثمانية أهداف مقابل اثنين في دوري أبطال أوروبا، كان أسهل خيار أمامي هو الاستقالة، لكن كانت هناك قرارات يجب أن نتخذها ولا يمكن تأجيلها نظراً لصعوبتها، والدليل على عدم التمسك بالمنصب هو أننا قمنا بالدعوة إلى انتخابات مبكرة في مارس/آذار المقبل".

وأوضح "كان علينا ضمان مستقبل نادي برشلونة في ظل أزمة عالمية غير مسبوقة. لم نتمكن من ترك الفريق في يد المدراء. من كان سيوقع مع المدرب أو يتعاقد مع لاعبين جدد أو يضمن استمرارية ميسي أو يخفض الرواتب؟. لقد تعرضت مع زملائي للإهانة، والتهديد وصل إلى عائلتي أيضاً، لكننا عملنا ووافقنا على المشاركة في بطولة دوري السوبر الأوروبي الجديد، وأيضاً النظام الجديد لكأس العالم للأندية".

وأضاف "لقد سعدت بخدمة نادي برشلونة، اليوم نحن نستقيل من دون إنهاء مشاريعنا الاقتصادية التي كنا نريدها، وأتمنى حسم موضوع تخفيض الرواتب خلال الأيام المقبلة، وإلا ستكون هناك عواقب وخيمة على الفريق الكتالوني".

بعيدا عن الملاعب
التحديثات الحية

واستمر: "يتمتع نادي برشلونة بصلابة لا جدال فيها، بعدما طورنا الأعمال فيه، لكن كان يجب تجديد الفريق قبل عام، والجماهير استمتعت منذ عام 2004 بحقبة غير مسبوقة في كرة القدم الأوروبية، ونحن جددنا حقباً عديدة، مع مدربين ولاعبين، وفزنا بـ34 لقباً، منها 22 كانت خلال الإدارة الحالية في آخر 10 سنوات".

واستطرد "كان لا بد من تجديد شباب الفريق وتغيير الجمود، وقد تضمن ذلك رحيل لاعبين أساسيين. أود أن أشكرهم على مساهمتهم. قمنا بضم مواهب للمستقبل من الفريق الثاني، ونحن النادي المحبوب في العالم، والأكبر من حيث عدد المشجعين على الشبكات الاجتماعية".

وختم حديثه "نحن فخورون بالطريق الذي قمنا بقطعه، حتى يكون برشلونة نادياً ملتزماً، وأتمنى أن أواصل الاستمتاع بالفريق عن بعد، والأفضل للرئيس المقبل لبرشلونة وإدارته، ومهما حصل، فنحن شركاء لتحديد مستقبل هذا النادي. لهذا نادي برشلونة هو عظيم".

المساهمون