ذكرى بداية رحلة قطر مع المونديال وقصة فوزها بالاستضافة

ذكرى بداية رحلة قطر مع المونديال: مسيرة من النجاح والجهوزية العالية

02 ديسمبر 2021
2 ديسمبر 2010 فازت قطر بشرف تنظيم مونديال 2022 والحلم بات حقيقة (لورنس غريفذيس/Getty)
+ الخط -

في شهر يناير/كانون الثاني 2009، انطلقت إجراءات تقديم الطلبات لاستضافة كأس العالم 2018 و2022، وكان أمام الاتحادات الوطنية حينها حتى يوم 2 فبراير/ شباط من ذات العام للتسجيل وتأكيد اهتمامها، في نهاية الأمر حازت روسيا على شرف تنظيم الأول وقطر على تنظيم النسخة التالية، تحديداً في مثل هذا اليوم 2 ديسمبر/ كانون الأول 2010.

شرف التنظيم

كان هناك 5 عروض مقدمة لاستضافة كأس العالم 2022 من قبل دول أستراليا واليابان وقطر وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأميركية.

كانت هذه الدول قد استضافت المونديال في السابق باستثناء أستراليا وقطر،  ثم اجتمعت اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم المكونة من 22 عضوًا في زيورخ، يوم 2 ديسمبر 2010 للتصويت لاختيار مضيفي بطولتي كأس العالم 2018 و2022، وبالفعل حظيت حينها قطر بهذا الشرف، حين أعلن الرئيس السابق لفيفا جوزيف سيب بلاتر فوز الدوحة بشرف التنظيم بحضور أمير دولة قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وزوجته الشيخة موزا بنت ناصر المسند.

التحدي الأول وبدء العمل

كانت قطر قد وضعت الخطة الملائمة التي تراها مناسبة لاستضافة المونديال، وبالفعل باشرت العمل مباشرة بعد نيلها شرف احتضان البطولة الأبرز في تاريخ كرة القدم، التي شهدت تتويجات أساطير منذ بدايتها إن كان عبر الملك البرازيلي بيليه أو الألماني فرانتس بكنباور مروراً بالراحل دييغو أرماندو مارادونا والثنائي روماريو وبيبيتو وكذلك الفرنسي زين الدين زيدان وصولاً إلى الظاهرة رونالدو والإيطالي فابيو كانافارو وتتويج إسبانيا الأول في 2010 حتى مونديالي 2014 و2018 ولقبي ألمانيا وفرنسا على التوالي.

كلّ هذا التاريخ لا يمكن نسيانه، بالتالي كان من الواجب التحضير للمونديال بأفضل طريقة كي تكون نسخة استثنائية من نوعها، فبدأت عملية بناء الاستادات وترميم استاد خليفة الدولي ليصبح واحداً من الملاعب المونديالية.

كرة عربية
التحديثات الحية

جاهزية عالية

قبل عام على المونديال  تبدو قطر أكثر من جاهزة لاستضافة الحدث الكبير، هذا الأمر غير المسبوق من ناحية الجاهزية الكاملة دفع الجميع للإشادة بالدوحة وخصوصا حفل افتتاح كأس العرب الذي تحدّث عنه الجميع، فيما تعتبر الملاعب تحفة معمارية مستدامة للأجيال المقبلة.

تغييرات كبيرة

من كان في الدوحة في عام 2010 يعلم أن حجم وفوارق التغيرات من يومها حتى وصولنا إلى 2 ديسمبر 2021، شبكة مواصلات تضعك في جميع الملاعب وبظرف زمني قصير، من دون أن يتكبد المشجعون عناء السفر لمسافات طويلة ودفع مبالغ خيالية.

قطر بعد 11 عاماً من نيلها شرف استضافة المونديال تقول للعالم أجمع "ننتظركم في 2022".

بطولات

المساهمون