دوري الأبطال: قمة تكتيكية بين أتلتيكو وتشلسي... ولاتسيو يواجه جحيم "البافاري"

23 فبراير 2021
الصورة
من سيفوز في مواجهات اليوم الأول من الأسبوع الثاني؟ (Getty)
+ الخط -

تُستكمل مواجهات ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا الأسبوع الحالي، بعد مباريات الأسبوع الماضي التي أظهرت حزم وتألق لاعبين، مثل كيليان مبابي وإيرلينغ هالاند، ليعززوا فرص أنديتهم في التأهل للدور المقبل في البطولة الأوروبية الأغلى.

وفي المباريات المرتقبة، سيتم تمثيل أربعة من الدوريات الكبرى في أوروبا عبر ناديين اثنين من كل دوري. فيمثل ريال مدريد وأتلتيكو مدريد "الليغا" الإسبانية، ومانشستر سيتي وتشيلسي "البريميرليغ"، وبايرن ميونخ وبوروسيا مونشنغلادباخ من "البوندسليغا"، في وقت يمثل كل من لاتسيو وأتلانتا الدوري الإيطالي.

وإذا كانت مباريات الأسبوع الماضي تميزت بتألق اللاعبين أنفسهم، فإن القادمة ستكون منافسات بين مدربين من العيار الثقيل مثل هانز فليك مدرب البايرن ودييغو بابلو سيميوني (أتلتيكو مدريد) وبيب غوارديولا (مانشستر سيتي) وزين الدين زيدان (ريال مدريد) وجيان بييرو غاسبريني (أتلانتا).

وما زال فيروس كورونا يُلقي بظلاله على منافسات الكرة وكما حدث الأسبوع الماضي في انطلاقة ثمن النهائي تفتقر جميع المواجهات إلى حضور مشجعين وبعضها للعب على الأرض، وتقام على ملاعب محايدة بسبب قيود السفر مما يقلل من فرص وجود فريق أوفر حظا من الثاني ويزيد من التوقعات بشأن المواجهات.

أتلتيكو في قمة تكتيكية مع تشلسي

سيلعب أتلتيكو ​​مدريد وبوروسيا مونشنغلادباخ خارج قواعدهما رغم حقهما في استضافة المباراتين، إذ سيتواجه "الأتلتي" أمام تشلسي على ملعب ناشيونال أرينا في بوخارست وسيواجه الفريق الألماني "سيتي" في بوشكاش أرينا في بودابست جراء القيود المفروضة على الانتقالات بين بعض البلدان بسبب الفيروس.

وستكون مباراة أتلتيكو مدريد وتشيلسي الثلاثاء من أكثر المواجهات المرتقبة من جانب المتابعين، إذ يُعد فريق سيميوني حالياً متميزاً بشكل كبير كونه يتصدر ترتيب "الليغا"، متفوقاً على فريق برشلونة وريال مدريد، وسط آمال بالوصول إلى أعلى مستوى له من التتويج هذا الموسم في القارة الأوروبية.

ويواجه "الروخيبلانكوس" تشلسي الذي تحسن تحت إمرة الألماني توماس توخيل الذي حل محل فرانك لامبارد، بعدما تمكن من تعزيز استقرار الفريق، مما انعكس على تطوره على مستوى الأداء وكذلك تعززت خياراته في المنافسات. وستكون هذه المباراة الأولى في منافسات الأسبوع الثاني من ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال إلى جانب لقاء لاتسيو والبايرن على ملعب الأولمبيكو الذي يقام أيضاً في نفس اليوم.

وستكون المواجهة بين أتلتيكو وتشلسي مُنتظرة وتكتيكية كثيراً على أرض الملعب، وذلك بسبب تواجد مدربين مثل توماس توخيل ودييغو سيميوني على الخط، الأمر الذي يُنذر بمعركة تكتيكية كبيرة بينهما من أجل التفوق في مباراة الذهاب، ووضع قدم في الدور ربع النهائي من البطولة الأوروبية.

وفي وقت يعيش فريق تشلسي أياماً جيدة وسلسلة نتائج إيجابية، يُعاني فريق أتلتيكو من تراجع في النتائج وتعثرات متتالية نتج عنها فقدانه لفارق النقاط الكبير مع برشلونة وريال مدريد في بطولة الدوري، وتقلص الفارق مع "الملكي" إلى 3 نقاط ومع برشلونة إلى 5 في حال فوز الأخير بمباراته المؤجلة يوم الأربعاء.

"البافاري" من أجل السيطرة

يسعى بطل ألمانيا لمواصلة الدفاع عن لقبه في البطولة القارية بعدما نجح أخيراً في الفوز بلقب كأس العالم للأندية، وعادل السداسية التي تمكن برشلونة في السابق من حصدها في هذه المنافسة التي تقام بين الأندية الكبرى عالمياً. هذا ويُعتبر متصدر الدوري الألماني مرشحاً للفوز أمام لاتسيو في واحدة من أكثر المباريات غير المتكافئة في ثمن النهائي.

وستكون المواجهة مُنتظرة أيضاً بين مدربين مُميزين، إذ إن فليك أثبت نفسه بقوة على الساحة الكروية العالمية أخيراً وصنع مجموعة لا ترحم على أرض الملعب وقادرة على إسقاط أي فريق تواجهه، بينما يملك فريق "النسور" الإيطالي، مدرباً ذكياً اسمه إنزاغي، والذي غير الكثير في الفريق وجعله واحداً من الأفضل في إيطاليا، خصوصاً على الصعيد الهجومي.

واللافت في هذه المواجهة، أن بايرن ميونخ ولاتسيو يملكان خطاً هجومياً قوياً يُمكنه هز شباك المنافس في أي وقت، بينما يشهد الخط الخلفي تراجعاً كبيراً قد يؤثر سلباً على الفريقين في مباراتي الذهاب والإياب، خصوصاً دفاع النادي "البافاري" الذي تلقى عدد أهداف كبيراً هذا الموسم عكس ما حصل في المواسم الماضية.

وعلى الورق يبدو أن بايرن ميونخ قادر على الإطاحة بمنافسه لاتسيو دون مشاكل كبيرة، وذلك نظراً للفوارق الفنية الواضحة بين الطرفين، وقدرة المدرب هانز فليك على بث الروح القتالية لدى اللاعبين وتحفيزهم لتقديم الأفضل على أرض الملعب، بغية صناعة الانتصار في مباراة الذهاب.

بينما لا يملك فريق لاتسيو أي شيء ليخسره، فهو خامس الدوري الإيطالي برصيد 43 نقطة ومنافس جدي على مقعد مؤهل لمنافسات دوري أبطال أوروبا الموسم القادم، وسيُحاول القتال أمام بطل أوروبا والخروج بنتيجة إيجابية في مواجهة الذهاب، قبل الذهاب إلى ألمانيا ومواجهة "البافاري" على أرضه، والجميع يعرف مدى صعوبة مجاراة بايرن في ملعبه على مدى 90 دقيقة. وفي حال سارت الأمور كما هو متوقع، فإن بايرن ميونخ سيتخطى لاتسيو أقله من مباراة الإياب ويُنهي الأمور دون مشاكل كبيرة على أرض الملعب.

المساهمون