دعوات برلمانية لتجميد أموال المالكين الروس لأندية في إنكلترا

دعوات برلمانية لتجميد أموال المالكين الروس لأندية في الدوري الإنكليزي

28 يناير 2021
الصورة
مالك تشلسي معنيّ بالإجراءات الجديدة (Getty)
+ الخط -

حثّ أعضاء البرلمان وزيرة الدولة البريطانية لشؤون أوروبا والأميركتين، ويندي مورتون، في مجلس العموم يوم الأربعاء، على تجميد أصول المزيد من أصحاب الأعمال الروسيين في بريطانيا، بمن فيهم رجال الأعمال المالكون لأندية كرة القدم الإنكليزية.

وخلال الجلسة، أيّد العشرات من النواب القرار، وعلى رأسهم وزيرة الثقافة السابقة والبرلمانية عن حزب العمال مارغريت هودج، والمتحدثة باسم الحزب الليبرالي الديمقراطي، ليلى موران، مشددين على أنه يتعين على الحكومة البريطانية اتخاذ إجراء ضد قمع الدولة الروسية للمعارضة واعتقال المعارض أليكسي نافالني.

وقالت هودج أمام العموم في حديثها خلال مناقشة بعد سؤال برلماني عاجل: "إن أفضل طريقة لإظهار دعمنا لحرية الرأي ليست بالكلام بل بالأفعال، وليس من طريق التحقيقات، بل الإدانات".

وأضافت هودج في كلمتها: "قام نافالني بتسمية مالك نادي تشلسي، رومان أبراموفيتش، وأليشر عثمانوف المرتبط بنادي إيفرتون، كأشخاص يجب استهدافهم من أجل منع انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الدولة الروسية، وكلاهما يمتلك ثروة كبيرة وممتلكات وعلاقات بأندية كرة القدم الإنكليزية".

وصرّحت وزيرة الشؤون الأوروبية في بيان للعموم اليوم: "نحاول أن نُخضع تطبيق المزيد من العقوبات للمراجعة المستمرة، ومع ذلك لن يكون من المناسب تجميد أصول ممتلكات في هذه المرحلة، لأن ذلك قد يقوّض تأثيرها".

وتعهدت الوزيرة "بتجميد أصول الدولة الروسية متى ثبت لدى وزارتها دليل على أن الأموال قد تُستخدم لتهديد حياة أو ممتلكات المواطنين أو المقيمين في بريطانيا". وقالت مورتون إن بريطانيا "فزعت" من اعتقال نافالني، ووصفته بأنه ضحية "جريمة مشينة"، ودعت إلى إطلاق سراحه الفوري وغير المشروط. وأضافت: "نحن ندرس بعناية جميع الخيارات واختيار أنظمة العقوبات ذات الصلة".

المساهمون