دراسة تكشف أرقاماً مرعبة عن العنصرية في "ديربيات" إنكلترا

دراسة تكشف أرقاماً مرعبة عن العنصرية في "ديربيات" إنكلترا

19 فبراير 2021
العنصرية تلاحق ديربي لندن بين تشلسي وأرسنال (Getty)
+ الخط -

يدفع التعصّب العرقي في كرة القدم بعض الجماهير إلى استعمال عبارات عنصرية تجاه لاعبين من أصحاب البشرة السمراء، إلا أن دراسة أجرتها مؤسسة بريطانية مختصة في الذكاء الاصطناعي أثبتت أن اللاعبين من ذوي البشرة البيضاء هم أيضاً ضحايا في إنكلترا بسبب مباريات "الديربي".

ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأربعاء، دراسة علمية أجرتها مؤسسة مختصّة في الإحصاء، حيث أخذت الردود في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مادةً أجرت عليها بحوثها، بعدما تبيّن أن ضغط مباريات "الديربي" التي تتواجه فيها أندية العاصمة لندن ومباريات مهمة ثانية غذّت العنصرية في "البريميرليغ".

وتبيّن من خلال البحث، الذي دام 30 يوماً، أن أكثر اللاعبين عرضة للإساءة والتنمّر هم مدافع أرسنال الإسباني هيكتور بيليرين، وزميله السويسري غرانيت تشاكا، إضافة إلى الثنائي هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبيرز، ومدافع تشلسي أنتونيو روديغر الألماني الجنسية.

وظهر، من خلال دراسة 800 ألف ردّ تخصّ المباريات، أن بينها 3500 رسالة كره وعنصرية وتهجمات على الدين، ما جعل مواقع التواصل معتركاً بين المشجعين لانتقاد اللاعبين بطرق غير إنسانية، كما كان عليه الحال مع روديغر الذي استُعملت ضده 2000 وجه تعبيري تشبّهه بالأفعى والفأر، حسب ما أكّدته ذات الصحيفة.

وصادفت الأوقات العصيبة التي عاشها الدولي الألماني مع فترة إقالة المدير الفني فرانك لامبارد، حيث واجه اتهامات فئة كبيرة من المشجعين بالتسبب في إقالة نجمهم السابق، بينما تلقى تشاكا تهديدات بالقتل والعنصرية الدينية والعرقية.

 وصدمت أرقام العبارات المسيئة التي تلقاها الهداف هاري كين قبل مباراتي تشلسي وأرسنال الجميع، إضافة إلى ما تعرّض له بيليرين من تهكم تجاوز حدود الأخلاقيات والإنسانية.

واعتبرت المؤسسة أنّها قادرة على التعاون مع الجهات الأمنية والاطلاع على ملايين المنشورات لكشف الأشخاص المسيئين، ما من شأنه أن يقلّص منها الأرقام المهولة التي أضحت تحيد كرة القدم عن سكة الروح الرياضية.

المساهمون