خليفة فيغو ورونالدو... تفاصيل مُثيرة في حياة "جوهرة" برشلونة

خليفة فيغو ورونالدو... تفاصيل مُثيرة في حياة "جوهرة" برشلونة

08 فبراير 2021
ترينكاو موهبة نادي برشلونة الشابة (Getty)
+ الخط -

يُقارن الموهبة الشابة فرانسيسكو ترينكاو في البرتغال بالأسطورة السابق لويس فيغو، لكن الكثير من الجماهير الرياضية تعتبره الامتداد الطبيعي لـ"صاروخ ماديرا"، كريستيانو رونالدو، بسبب سرعته الكبيرة، وقدرته على التسديد بقدمية.

انتظر طويلاً صاحب الـ(21 عاما) حتى يُظهر بعض ما لديه من إمكانات فنية، لكنه عندما قرر نثر سحره الكروي أبهر الجميع، بعدما قاد ناديه برشلونة إلى تحقيق فوزٍ صعب على مُضيفه ريال بيتيس بثلاثة أهداف مقابل هدفين في المواجهة التي جمعت بينهما، الأحد، على استاد "بينتو فيامارين"، ضمن منافسات الأسبوع الـ(22) من الدوري الإسباني لكرة القدم.

استلم الكرة بسهولة كبيرة، وشاهد زاوية حارس مرمى ريال بيتيس فارغة، ليحدد ترينكاو هدفه بسهولة شديدة، وببرودة أعصاب أطلق الكرة التي عانقت عرين الفريق الأندلسي في الدقيقة الـ(87)، مُعلنة عن بزوغ نجم جديد في سماء نادي برشلونة.

انضم ترينكاو إلى برشلونة في سوق الانتقالات الشتوية عام 2020، مقابل 31 مليون يورو، وعقد لمدة 5 سنوات، لكن جماهير الفريق الكتالوني اعتبرت أن الصفقة كبيرة لموهبة صغيرة لا يتعدى سنه العشرين عاماً.

لم يستسلم ترينكاو للانتقادات، وواصل العمل في التدريبات، حتى يُثبت صحة اختيار برشلونة له، مُستغلاً عدة عوامل منها طوله المثالي (1.86 متراً)، وقدرته على شغل أي مكان في خط الهجوم، بالإضافة إلى سرعته الكبيرة.

ويعتمد ترينكاو على قدرته المُبهرة في التلاعب بخصومه، ولديه قدرة جيدة برؤية الملعب، وصناعة الأهداف لزملائه، وتسديداته بقدمه اليسرى، وهذا ما فعله مع منتخب البرتغال تحت 19 عاماً، عندما قاده إلى لقب كأس أمم أوروبا في فنلندا.

كرة عالمية
التحديثات الحية

 

موهبة ترينكاو لم تأت من العدم، لأنه تلقى مبادئ كرة القدم بأحد أشهر أكاديميات البرتغال، ما جعله يلعب بالعديد من الأندية في بلاده، وعلى رأسها بورتو، وبراغا، لكنه كان يحلم دائماً بارتداء قميص برشلونة.

صحيح أن ترينكاو انتظر 17 مباراة حتى يسجل هدفه الأول مع برشلونة، لكنه كان حاسماً أمام فريق صعب المراس على ملعبه مثل ريال بيتيس، والأهم منحه رفاق ميسي 3 نقاط ثمينة، جعلتهم يواصلون رحلة الأمل في منافسة كبار "الليغا" أتلتيكو مدريد وجاره اللدود الريال، فهل حجز صاحب الـ(21 عاما) مكانه في كتيبة كومان؟

 

المساهمون