تعويضات مالية ضخمة تلاحق رونالدو... لهذا السبب

تعويضات مالية ضخمة تلاحق رونالدو... لهذا السبب

29 ابريل 2021
الصورة
رونالدو نجم فريق يوفنتوس (Getty)
+ الخط -

عادت قضية الاغتصاب، التي تلاحق النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو منذ سنوات، للظهور مجدداً، في حادثة تعود لعام 2009، عندما كان اللاعب في مدينة لاس فيغاس الأميركية.

وكشف تقرير لصحيفة "ميرور" البريطانية، أن عارضة الأزياء السابقة كاثرين مايورغا التي تتهم رونالدو بالاغتصاب، تطالب بتعويض مالي قدره 56 مليون جنيه إسترليني.

يأتي ذلك بعد أن اتهمته بالاعتداء الجنسي عليها في فندق بلاس فيغاس، بعد لقاء جمعهما في عام 2009، عندما كانت في الخامسة والعشرين من عمرها.

وأضاف التقرير، أن مايورغا تريد 18 مليون جنيه إسترليني مقابل "الألم والمعاناة"، و18 مليون أخرى كتعويض عقابي، أي ما يعادل تقريباً عامين من راتب نجم يوفنتوس.

وفي عام 2010، قبلت السيدة المذكورة 270 ألف جنيه إسترليني، كجزء من تسوية، تم الاتفاق من خلالها على عدم إفشاء تفاصيل القضية خارج المحكمة، لكن قبل ثلاث سنوات، رفعت دعوى مدنية في لاس فيغاس، مؤكدة أنها كانت "عاجزة عقليا" عندما وافقت على التسوية السابقة، وأن ما حصل كان تحت الإكراه.

وتظهر الوثائق القانونية الجديدة، التي كشفت عنها صحيفة "ذا صن"، أن الفريق القانوني للسيدة، طالب باستجواب رونالدو بشأن هذه المسألة عبر تطبيق "زوم".

وقدم محاموها قائمة تضم 60 شاهدا يريدون الإدلاء بشهاداتهم، بما في ذلك مقدمة البرامج التلفزيونية البريطانية جاسمين لينارد التي تزعم أنها واعدت نجم مانشستر يونايتد السابق قبل 10 سنوات.

من جهته، كتب رونالدو في تدوينة سابقة له عبر منصات التواصل الاجتماعي "أنفي بشدة الاتهامات التي وجهت لي. الاغتصاب جريمة فظيعة تتعارض مع ما أؤمن به. لا أريد تغذية التكهنات الإعلامية التي نشأت عبر أشخاص يسعون للشهرة على حسابي. ضميري نظيف ويسمح لي أن أنتظر بهدوء نتائج أي نوع من التحقيقات".

المساهمون