بيلز تُدلي بشهادتها ضد نصار وتُعلنها: مشاكلي الصحية العقلية بسببه

بيلز تُدلي بشهادتها ضد نصار وتُعلنها: مشاكلي الصحية العقلية بسببه

15 سبتمبر 2021
انسحبت سيمون بيلز من مسابقات دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020 (Getty)
+ الخط -

أصبحت النجمة الأميركية سيمون بيلز من بين لاعبي الجمباز الذين تم استدعاؤهم للإدلاء بشهادتهم أمام اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ بالتحقيق المستمر، الذي يجريه مكتب التحقيقات الفيدرالي مع طبيب الجمباز الأميركي السابق لاري نصار.

واتُهم الطبيب لاري نصار بالاعتداء الجنسي على مئات الفتيات والنساء، وتم استدعاء النجمة سيمون بيلز من أجل الإدلاء بشهادتها، إلى جانب كل من ماكايلا ماروني، وماجي نيكولز وآلي رايزمان في 15 من شهر سبتمبر/أيلول الحالي.

كانت بيلز، البالغة من العمر 24 عاماً، تنتقد بشدة الطريقة التي تعاملت بها لجنة الجمباز الأميركية واللجان الأولمبية والبارالمبية الأميركية مع الادعاءات ضد الطبيب لاري نصار، وهي واحدة من 140 رياضية قدموا شكوى ضد كلا المنظمتين.

وفي مقابلة حديثة مع مجلة "فوغ"، كشفت النجمة الأميركية سيمون بيلز أنها شعرت بـ"الدمار" عندما تأخرت الألعاب الأولمبية لمدة عام، حيث كان ذلك يعني الاضطرار إلى قضاء 12 شهراً إضافياً مع الجمباز في الولايات المتحدة، مضيفة "بكيت وظننت أنني لا أستطيع تحمل عام آخر".

لكن النجمة سيمون بيلز كشفت، في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، عبر حسابها في "تويتر"، عن تعرضها للإيذاء من قبل الطبيب لاري نصار، بقولها: "لا أخشى أن أروي قصتي بعد الآن. أنا أيضاً واحدة من العديد من الناجيات اللاتي تعرضن للاعتداء الجنسي من قبل لاري نصار".

وواصلت الرياضية قولها اليوم إن الإساءة التي تعرضت لها كانت على الأرجح عاملاً في مشاكل الصحة العقلية التي واجهتها، ما أدى في النهاية إلى انسحابها من عدد من الأحداث، مشيرةً إلى أن الصحة العقلية هي سبب قيامها بذلك، بحسب ما نقلته صحيفة "ماركا" الإسبانية.

ويُعتقد أن أكثر من 350 امرأة تعرضن للإيذاء من قبل الطبيب لاري نصار، الذي حُكم عليه بالسجن مدى الحياة في عام 2018 بتهمة الاعتداء الجنسي على عشرات لاعبي الجمباز الشباب. كما أنه يقضي عقوبة بالسجن لمدة 60 عاماً لإدانته باستخدام مواد إباحية للأطفال.

المساهمون