بيرو في كوبا أميركا... صحابة لقبين في القرن الماضي

بيرو في كوبا أميركا... صحابة لقبين في القرن الماضي

15 يونيو 2021
بيرو تحلم باستعادة أمجاد الماضي (العربي الجديد)
+ الخط -

بطولة كوبا أميركا، الأعرق في تاريخ كرة القدم الخاصة بالمنتخبات، كانت بدايتها قبل انطلاق كأس العالم، وتحديداً في عام 1916، ومن هناك أقلعت رحلة المنتخبات.

حديثنا اليوم سينصبّ على منتخب بيرو، الفريق الذي يأتي في المرتبة الرابعة من حيث عدد التتويجات برصيد لقبين فقط مناصفة مع باراغواي وتشيلي، خلف أوروغواي صاحبة الرقم القياسي (15) والأرجنتين الوصيفة بـ14 والبرازيل الثالثة بـ9 ألقاب. منذ ظهورها الأول في كوبا أميركا، قدّمت بيرو عروضاً جيدة، غالباً ما يتذكر المشجعون أن بيرو كانت المنتخب الرابع بعد أوروغواي والأرجنتين والبرازيل الذي يفوز بلقب البطولة اللاتينية.

في الآونة الأخيرة، تمكّنت بيرو فقط من الوصول إلى مركز الوصافة في البطولة التي تتمتع بمكانتها الخاصة، باعتبارها أقدم بطولة دولية لكرة القدم.

اللقب الأول
غابت بيرو عن النسخ الأولى لكوبا أميركا من 1916 حتى 1926، ثم ظهرت لأول مرة في عام 1927، واحتلّت المرتبة الثالثة، ثم الرابعة في 1929 وبعدها الثالثة في 1935، لتتراجع في عام 1937 إلى المركز السادس. أتت بعدها نسخة 1939 التي استضافتها بيرو، وكان اللقب من نصيبها في قصة مثيرة. غابت في البداية عن تلك النسخة الأرجنتين والبرازيل، بعدما فضلتا خوض بطولة روكا (سميت هكذا لأن مؤسسها كان خوليو روكا الأرجنتيني رئيس البلاد) لأسباب اقتصادية، وهي دورة تقام بين المنتخبين الكبيرين فقط، مع العلم أنه عرض على منتخب "السامبا" المشاركة مقابل مبلغ مالي كبير بهدف تغطية نفقات السفر.

لم تلعب بوليفيا أيضاً، لكن الإكوادور ظهرت للمرة الأولى، فيما لم تكن كولومبيا وفنزويلا جزءاً من اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم في ذلك الوقت. شاركت بيرو إلى جانب أوروغواي العريقة وباراغواي وتشيلي والإكوادور، واستطاعت اكتساح الجميع، بتحقيق 4 انتصاراتٍ متتالية من خلال جيل مميز مع النجم الهداف تيودورو لولو فرنانديز.

فازت بيرو على إكوادور بخمسة أهدافٍ لاثنين، ثم هزمت تشيلي 3-1، وبعدها أسقطت باراغواي بثلاثية نظيفة، ومن ثم أوروغواي بنتيجة 2-1 في العاصمة ليما. بقي "لولو" لسنوات معبود الجماهير في بلاده بيرو، هو الذي ولد يوم 20 مايو/ أيار 1913 وتوفي عام 1996.

كان لاعباً وفياً للنادي الذي احتضنه وبدأ مسيرته معه، نقصد هنا فريق يونيفرستاريو دي ديبورتس، الذي بدأ اللعب معه عام 1931 واعتزل في صفوفه سنة 1953، وكان البطل وأفضل لاعب وأفضل هداف في كوبا أميركا 1939.

في ذات العام، رُشِّح لجائزة الكرة الذهبية العالمية من قبل الاتحاد الدولي "فيفا". عرف أيضاً باسم "El Cdatenero" أي المدفع، بسبب قوة تسديداته وأهدافه المميزة، إذ أحرز 156 هدفاً في 180 مع فريقه، و24 هدفاً في 32 مباراة مع منتخب بلاده.

التتويج الثاني والأخير
غابت بيرو 36 عاماً عن اللقاء الختامي، ولم تنجح في بلوغ النهائي في أي نسخة بعد تتويجها الأول عام 1939، وكان أفضل إنجاز احتلال المركز الثالث مرتين في 1949 و1955. كان البعض يردد حتى تاريخ 28 أكتوبر/ تشرين الأول 1975 أن بيرو حققت لقب كوبا أميركا بغياب الكبيرين (البرازيل والأرجنتين)، وبالتالي إن التقليل من أهمية رفع الكأس حينها كان أمراً وارداً بين الجماهير، لكن في ذلك العام تحديداً تغيّر كلّ شيء.

استطاع منتخب "لا بلانكيروخا" الفوز بمشاركة جميع منتخبات القارة اللاتينية دون استثناء، بعدما لعب في المجموعة الثانية إلى جانب تشيلي وبوليفيا، وتصدّر الترتيب بسبع نقاط، ليواجه في نصف النهائي منتخب البرازيل، فحقق الفوز خارج أرضه في بيلو هوريزونتي على استاد "مينيراو" بحضور 75 ألف متفرج بنتيجة 3-1، ورغم الخسارة إياباً في ليما بهدفين نظيفين، كانت نتيجة الذهاب كفيلة بالتأهل إلى النهائي.

في المشهد الختامي واجهت بيرو منتخب كولومبيا الذي كان يحلم بتحقيق لقبه الأول، لكن بيرو حلّقت في نهاية المطاف، بعد تألق مجموعة كبيرة من اللاعبين تناوبوا على تسجيل الأهداف، على غرار خوان كارلوس أوبليتاس وأزفالدو راميريس (3 أهداف)، وكلّ من إنريكي كازاريتو وتولفيو كوبياس وبيرسي روخاس بهدفين.

الوضع لاحقاً
كانت بيرو قريبة من بلوغ النهائي في 1979 و1983، لكنها خرجت من المربع الذهبي، ومرّت بعدها بفترة تراجعٍ كبيرة، فخرجت من الدور الأول في 1987 و1989 و1991 و1995، قبل أن تتحسّن الأمور تدريجاً لتحضر 5 مرات في ربع النهائي، فيما حققت المركز الثالث في 2011 و2015.

في نسخة 2019 وصل منتخب بيرو إلى النهائي بعد غياب دام طويلاً، ومنّت الجماهير النفس بأن يتحقق اللقب الثالث في النهائي الثالث، لكن الخصم كان صعب المراس، ونقصد هنا منتخب البرازيل بقيادة العديد من نجومه، فحقق "السامبا" الفوز بنتيجة 3-1.

وتأمل بيرو في نسخة 2021 الظهور بمستوى جيد، خاصة أنها تمتلك العديد من العناصر الجيدة التي تنشط في دوريات مختلفة. فعلى سبيل المثال، لديها المخضرم باولو غيريرو لاعب إنترناسيونال وجيانلوكا لابادولا مهاجم بينيفينتو الإيطالي وريناتو تابيا لاعب سيلتا فيغو الإسباني والمدافع لويس أدفينسولا من رايو فاييكانو.

أرقامٌ تاريخية
أكبر فارق أهداف حققه منتخب بيرو في كوبا أميركا كان أربعة أهداف، وحصل ذلك في عدّة مناسبات، منها الفوز 4-0 على الإكوادور في 1941 و1949 وكولومبيا بنتيجة 5-1 عام 1947 وفنزويلا عام 1991. أما أقسى هزيمة للمنتخب البيروفي، فقد كانت ضد البرازيل بسباعية نظيفة في نصف النهائي عام 1997.

استضافت بيرو البطولة ست مرات (في أعوام 1927 و1935 و1939 و1953 و1957 و2004)، وسجل الفريق 52 انتصاراً مقابل 33 تعادلاً و57 هزيمة. ويُعتبر كريستيان كويفا صاحب أسرع هدف لبيرو في كوبا أميركا، بعد دقيقتين من بدء المباراة ضد البرازيل في 14 يونيو/ حزيران 2015.

المساهمون