بعد موسم كورونا الصعب... أندية الكرة الأردنية تغرق بالخسائر والديون

04 فبراير 2021
الصورة
الفيصلي والجزيرة يعانيان بسبب النفقات المالية (الاتحاد الأردني لكرة القدم)
+ الخط -

عانت أندية كرة القدم الأردنية من مصاعب مالية خطيرة خلال الموسم المنتهي وباتت تستعد للموسم الجديد بصناديق خاوية، في ظل أرقام مالية وخسائر وديون أعلنت عنها أخيرا، لتعيش مزيدا من الأوضاع الصعبة.

وأعلن نادي الجزيرة العريق الذي بات يواجه خطر الإغلاق بسبب قضيته الحالية مع رئيسه السابق سمير منصور، ومطالبته بسداد الأموال التي أنفقها على الفريق سابقا، أنه ومع نهاية الموسم تجاوزت الديون المترتبة على نادي الجزيرة مليون دينار جراء المستحقات الجديدة للاعبي ومدربي فريق كرة القدم.

وقال نائب رئيس اللجنة المؤقتة في النادي محمود الكيلاني، إن المديونية جاءت نتيجة مستحقات مالية جديدة للاعبين والمدربين في صفوف فريق كرة القدم خلال منافسات دوري المحترفين الذي أسدل الستار عليه منتصف الشهر الماضي، وحل فيه الفريق ثانيا.

وبيّن الكيلاني في تصريح نقلته وكالة الأنباء الأردنية الأربعاء، أن الجزيرة نجح في تسديد 297 ألف دينار فقط من قيمة الدين، ورغم ذلك لا يزال النادي بحاجة لمساعدته على تسديد ديونه وإنقاذه من هذا المأزق.

من جهته، كشف النادي الفيصلي عن تعرضه لخسائر مالية وصلت إلى 500 ألف دينار خلال الموسم الكروي الماضي، بسبب تداعيات جائحة كورونا.

وأوضح أمين صندوق النادي سامر الحوراني أن الخسائر توزعت ما بين ريع الجماهير، وغياب الدعم المقدم من الرعاة في اتحاد كرة القدم، إضافة إلى الخصومات وتراجع عمل منشآت الفيصلي الخاصة.

وقال الحوراني إن هذه الخسارة، لم تكن ضمن حسابات النادي، كونها جاءت بسبب تداعيات جائحة كورونا التي ضربت مختلف مناحي الحياة بما فيها القطاع الرياضي.

وأشار إلى إنفاق ما يزيد عن مليون دينار على فريق كرة القدم في الموسم الماضي، توزعت ما بين عقود لاعبين محليين وأجانب، وعقود أجهزة فنية، ومصاريف للفريق.

وأضاف أن الفيصلي يعتبر من أكثر الأندية إنفاقا على فريق كرة القدم، وذلك بحثا عن النتائج التي تليق بعراقة وتاريخ هذا الصرح الرياضي الكبير، لافتا إلى أن ظروفا استثنائية أثرت على نتائج الفريق في الموسم الأخير، ما تسبب في تراجع النتائج.

وأكد الحوراني أن الفريق عقد العزم على العودة بقوة في الموسم الجديد 2021 بحثا عن الألقاب والبطولات المحلية والآسيوية، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق مع المدرب السوري حسام السيد لتدريب الفريق، وبانتظار وصوله إلى عمان في الأيام القليلة المقبلة.

بدوره، كشف نادي الرمثا عن إنفاق حوالي نصف مليون دينار على فريق كرة القدم خلال الموسم الكروي 2020، الذي أسدل الستار عليه منتصف الشهر الماضي.

وبيّن أمين سر نادي الرمثا والناطق الإعلامي، محمد أبو عاقولة، أن هذا المبلغ أُنفق على تعاقدات مع لاعبين محليين وأجانب ومدربين، وكل ما يتعلق بفريق الكرة الذي احتل المركز الثالث بالدوري خلف الوحدات والجزيرة.

ولفت أبو عاقولة، إلى أن جائحة كورونا أثرت على النادي سلباً، خاصة في ما يتعلق بإيرادات الحضور الجماهيري في ظل إقامة المباريات بدون جمهور.

وقال: "خسرنا ريع الحضور الجماهيري، ولكن في نفس الوقت أتاحت جائحة كورونا للنادي حق تخفيض نسبة من مستحقات اللاعبين، ما ساهم في تخفيض النفقات. وبيّن أمين السر أن الإدارة تواصل تحضيراتها لإعداد ميزانية للموسم المقبل، الذي يبحث فيه الرمثا عن البطولات".

المساهمون