برشلونة ضد بلباو... كلاكيت 13 مرة في النهائيات

محمد السعو
17 يناير 2021
+ الخط -

تأهل فريقا برشلونة وأثلتيك بلباو لنهائي كأس السوبر الإسباني لكرة القدم، بعدما فاز برشلونة على نظيره ريال سوسيداد بالترجيح وقهر بلباو ريال مدريد فتأهلا للنهائي المقرر الأحد.

والغريب في الأمر أن بلباو وبرشلونة يتنافسان للمرة الـ13 على الفوز بلقب في مباريات نهائية، وهو رقم لافت، حيث ستكون تلك المرة 13 التي يتنافسان بها على لقب، 3 منها كانت في نفس المسابقة "كأس السوبر" في الوقت الذي سيكون فيه اللقاء هو الثاني بين الفريقين في غضون عشرة أيام فقط، بعدما حقق البلاوغرانا الانتصار على بلباو في إقليم الباسك بهدفين سجلهما النجم ليونيل ميسي.

وتفيد لغة التاريخ بأنه في سنة 1983 و2009 كان لقب كأس السوبر الإسباني من نصيب برشلونة على حساب بلباو، فيما رفع بلباو الكأس ذاتها عام 2015، وفي تلك النسخ الثلاث كان النهائي عبارة عن مباراتين من ذهاب وإياب.

أما باقي النهائيات التسعة التي تواجه فيها الفريقان، فكانت في مسابقة كأس ملك إسبانيا. وتوج بلباو باللقب على حساب برشلونة في 3 نسخ أعوام 1902 و1932 و1984. وفاز البلاوغرانا بكأس الملك على حساب أثلتيك أعوام 1920 و1942 و1953 و2009 و2012 و2015 فمن سيحسم النهائي الـ13 بين الفريقين الكتالوني والباسكي..؟

ذات صلة

الصورة
جدول برشلونة الجنوني 2021: معارك خارج الأرض

رياضة

بعد أن أسفرت قرعة كأس ملك إسبانيا عن مواجهة فريق برشلونة لمنافسه إشبيلية في الدور نصف النهائي، اتضح أن الفريق سيلعب مباراة الذهاب على أرض الفريق الأندلسي في ملعب "سانشيز بيزيخوان"، لتكون حصيلة المباريات التي لعبها الفريق في عام 2021 جنونية.

الصورة
فرينكي دي يونغ الهداف... "ميسي" برشلونة الجديد

رياضة

كان النجم الأرجنتيني في السنوات الأخيرة المُنقذ الأول والأخير لفريق برشلونة خصوصاً في المباريات الصعبة والمعقدة، لكن هناك من برز إلى الواجهة وبدأ يخطف الأنظار بقوة مع النادي "الكتالوني" في الفترة الأخيرة بسبب الأداء الخارق ومعدل تهديفه المرتفع

الصورة
انفجار في مدريد-تويتر

سياسة

قُتل اثنان على الأقل، اليوم الأربعاء، جراء الانفجار العنيف الذي ضرب مبنى وسط العاصمة الإسبانية مدريد.
الصورة
رغم الانتقادات... ميسي ملك الأرقام  يعود إلى القمة في "الليغا"

رياضة

سجل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بداية بطيئة في موسم 2020-2021 وتعرض للكثير من الانتقادات بسبب أدائه المتواضع مع فريقه برشلونة، لكن ورغم كل الظروف السلبية الصعبة التي عاشها الأرجنتيني، إلا أنه كان ملك الأرقام في "الليغا" وأثبت أنه الأفضل.

المساهمون