بالأمس مبابي واليوم هالاند.. طموح المواهب الشابة يرتقي في سماء دوري الأبطال

18 فبراير 2021
الصورة
أصبح هالاند ومبابي من أبرز المواهب الشابة في دوري أبطال أوروبا (Getty)
+ الخط -

لمعت المواهب الشابة في سماء منافسات ذهاب دور الـ(16) في بطولة دوري أبطال أوروبا، بعدما سطع نجم الفرنسي كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان في "كامب نو"، الثلاثاء، ودك شباك برشلونة بثلاثة أهداف "هاتريك" تاريخية، ساهمت بفوز فريقه بأربعة أهداف مقابل هدف، ليأتي الدور  في ليلة الأربعاء على النرويجي إيرلينغ هالاند، الذي تلاعب بمنافسه إشبيلية.

ولم يشعر هالاند بالخوف نهائياً أمام الحارس المغربي العملاق ياسين بونو أحد أفضل حُماة العرين في "الليغا"، بل استطاع النرويجي هز شباكه في مناسبتين، بمواجهة الذهاب التي خاضها ضد إشبيلية على ملعب "رامون سانشيز بيزخوان".

وحلّق هالاند بصدارة هدّافي دوري أبطال أوروبا في الموسم الحالي، برصيد 8 أهداف، وأصبح يمتلك 40 هدفاً مع نادي بوروسيا دورتموند في 42 مواجهة خاضها بجميع المسابقات المحلية والقارية، منذ انضمامه إلى "أسود فيستفاليا" في سوق الانتقالات الشتوية عام 2020.

وشارك هالاند في 20 هدفاً لصالح بوروسيا دورتموند الألماني ببطولة دوري أبطال أوروبا، بعدما تمكن من تسجيل 18 هدفاً في 13 مواجهة خاضها في المسابقة القارية، بالإضافة إعطائه تمريرتين حاسمتين لزملائه، ما يجعله يؤكد علو كعبه، رغم بلوغه سن العشرين عاماً فقط.

ونتيجة لتألق هالاند الكبير مع بوروسيا دورتموند، وتحقيقه الأرقام القياسية عندما يلعب، فإن صاحب الـ(20 عاماً) يوجه رسالة هامة، بأن وقت المواهب الشابة قد حان في دوري أبطال أوروبا، ويلفت أنظار الأندية الأوروبية الكبرى المُهتمة به، وعلى رأسها ريال مدريد الإسباني.

صحيح أن مبابي سرق الأضواء في ليلة الثلاثاء بدوري الأبطال، لكن هالاند ردّ على منافسه في باريس سان جيرمان بنفس الطريقة، وأثبت بأنه متواجد وحاضر بقوة في المسابقة القارية، من خلال أهدافه الحاسمة والرائعة في شباك إشبيلية. لذلك فالمتعة ستكون حاضرة في مباريات الإياب.

وستتجه الأنظار في دوري أبطال أوروبا إلى كل ما يفعله مبابي وهالاند، نتيجة تراجع أدوار الأسطورتين ميسي ورونالدو، بالإضافة إلى أن النجمين يُعدان أهدافاً مُباشرة لريال مدريد، الساعي لتجديد دماء الفريق بقيادة فلورنتينو بيريز، فهل سيتواصل طموح المواهب الشابة في سماء دوري الأبطال؟

المساهمون