الوداد والرجاء يكتفيان بالتعادل في ديربي المغرب

25 سبتمبر 2020
الصورة
الفريقان لم يقدما مستوى مميزاً (فرانش برس)
+ الخط -

انتهى ديربي المغرب، بين الرجاء والوداد على إيقاع التعادل  السلبي، على أرضية ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، برسم الجولة 25 من منافسات الدوري المغربي لكرة القدم.

وبتعادله اليوم، استمر الرجاء الرياضي في صدارة الدوري، برصيد 49 نقطة، فيما رفع الوداد الرياضي رصيده إلى 48 نقطة، في سباق مثير بين الغريمين للتنافس على اللقب.

دخل الوداد الرياضي ضاغطاً ومتحكماً في خط الوسط مع تراجع لاعبي الرجاء الرياضي، بعدما اعتمد الفريق الأحمر كثيراً على العميد وليد الكرتي إلى جانب زميله يحيي جبران، في الوقت الذي وجد فيه المهاجم الكونغولي كازادي كاسينغو، صعوبات لاختراق دفاع النسور الخضر، حيث أحكم عليه المدافع بدر بانون الرقابة، قبل أن يتلقى مدرب الرجاء النبأ غير السار، بإصابة مدافعه عبد الرحيم شاكر على مستوى ربلة الساق، ليغادر الملعب تاركاً مكانه لزميله عمر بوطيب.

الشوط الأول، شهد إيقاعاً متوسطاً، ولم يشهد الكثير من فرص التسجيل، باستثناء تسديدة أيوب العلملود من جانب الوداد، التي تصدى لها الحارس الرجاوي أنس الزنيتي في الدقيقة 32، ردّ عليه متوسط ميدان الفريق الأخضر بتسديدة محكمة هوائية، أبعدها الحارس رضا التكناوتي لركلة زاوية بصعوبة في الدقيقة 42، قبل أن تتواصل المباراة تحت أنظار المدير الرياضي للاتحاد المغربي لكرة القدم، الويلزي روبيرت أوشن، بمحاولات لم تشكل خطورة على حارسي الغريمين.

ورغم تحركات قائد الرجاء محسن متولي في الجناح الأيمن، ومحاولته إرباك دفاع الوداد بالمراوغات، عجز عن ترك بصمة واضحة، أما زميله المهاجم الكونغولي بين مالانغو ظل تائهاً في وسط الملعب، ولم يستثمر كلّ التمريرات التي منحها له عمر العرجون ومعه زميله محمد المكعزي.

وخلال الشوط الثاني، ومع الضغط الذي مارسه الوداد على غريمه الرجاء، بادر المدير الفني للخضر، جمال السلامي لإقحام المهاجم حميد أحداد مكان سفيان رحيمي، الذي عانى من عياء شديد ظهر عليه واضحاً، ورغم ذلك ظل الوداد مسيطراً بل كان قريباً من التسجيل، لو استغل اللاعب بديع أووك خطأ في التمرير من المدافع الليبي سند الورفلي في الدقيقة 58، بعد تسديدة  زاحفة تصدى لها الحارس أنس الزنيتي.

وتواصلت المباراة بأداء أقل من المتوسط، في ديربي باهت، لم يقدم فيه قطبا مدينة الدار البيضاء، أداءً فنياً مميزاً، رغم التغييرات التي قام بها كلّ من مدرب الوداد في الربع ساعة الأخير، بخروج اللاعب أيوب العملود وإقحام زميله شينا، ناهيك عن إخراج محسن متولي من جانب الرجاء، والزج بعبد الإله الحافيظي، لكن ذلك لم يغير من واقع الحال.