النصيري يتحدى هالاند لإسقاطه من عرش هدافي "تشامبيونزليغ"

النصيري يتحدى هالاند لإسقاطه من عرش هدافي "تشامبيونزليغ"

17 فبراير 2021
النصيري نجم فريق إشبيلية (Getty)
+ الخط -

يستضيف ملعب "رامون سانشيز بيزخوان" بالأندلس اليوم الأربعاء، قمة ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما يلاقي إشبيلية ضيفه العنيد بوروسيا دورتموند، حيث ستشهد المباراة صراعاً هجومياً يقوده النرويجي إيرلينغ هالاند والمغربي يوسف النصيري.

وينتظر عشاق كرة القدم منافسة هجومية محتدمة بين الفريقين، بسبب طريقة لعب الفريقين، كما سيكون النصيري وهالاند تحت مجهر المراقبين والمحللين، لإجراء مقارنة بين الموهبتين الأكثر تأثيراً على نتائج فريقهما هذا الموسم.

وسجّل هالاند مع بوروسيا 23 هدفاً في 23 مواجهة شارك بها، أي بمعدّل هدف في المباراة، أما يوسف النصيري، فاكتفى بتسجيل 17 هدفاً في 33 مشاركة كانت أغلبها عند دخوله بديلاً.

ويحلم الدولي المغربي في دخول تاريخ أكبر منافسة أوروبية للأندية بعد أن سجّل 4 أهداف في 6 مشاركات، حيث أضحى دوري الأبطال ميدانه المفضل بتسجيله معدل هدف في كل 59 دقيقة، وهذه النسبة قابلة للارتفاع بالنظر للجاهزية البدنية والفنية التي يتواجد عليها.

من جهته، نجح النرويجي المتألّق، في تسجيل 6 أهداف خلال 4 مشاركات، وحقّق معدل هدف كل 57.6 دقيقة، مما يجعله يتفوق على نظيره بفارق بسيط، وهو إنجاز مميز لصاحب الـ20 عاماً.

وتفوّق هالاند في معدل التهديف خلال مشاركاته في مباريات الدوري الألماني، حيث سجّل 15 هدفاً في 16 مباراة خاضها، فكان معدّله التهديفي 90.8، بينما هز النجم المغربي شباك الحراس بالدوري الإسباني في 13 مناسبة، من أصل 22 لقاء لعبه، بمعدّل هدف في كل 104.3 دقائق.

ويعوّل المدير الفني للنادي الأندلسي، جوليان لوبتيغي على نجمه المغربي لإسقاط الأرقام القياسية بتألّقه وقيادته زملاءه نحو الظفر بالجولة الأولى من المعركة، قبل مباراة الإياب التي سيستقبلها ملعب "سيغنال إيدونا بارك" بعد ثلاثة أسابيع.

من جهته، سيحاول هالاند تأكيد حسه التهديفي وتألّقه الأوروبي بعد أن تصدّر قائمة الهدافين، إلى جانب البرازيلي نيمار والإنكليزي ماركوس راشفورد والإسباني ألفارو موراتا، الذين يمتلكون في رصيدهم 6 أهداف، حيث أثّر تضييعه آخر مباراتين من دور المجموعات على أرقامه.

 

المساهمون