الكلاسيكو المصري... الفرصة الأخيرة لهؤلاء النجوم

27 نوفمبر 2020
الصورة
نجوم يلعبون "الكلاسيكو" لآخر مرة (Getty)
+ الخط -

يخوض عدد من لاعبي فريقي الزمالك والأهلي الفرصة الأخيرة في نهائي دوري أبطال أفريقيا، عندما يلعبان المواجهة المرتقبة بينهما مساء الجمعة.

ويمثل اللقاء فرصة ذهبية، ولكنها أخيرة لأكثر من لاعب لتقديم نفسه في حال المشاركة أساسياً، للحصول على مكان ومقعد داخل التشكيلة في الموسم المقبل والهروب من فخ الرحيل لفريق آخر.

ويواجه عدد كبير من اللاعبين، وعلى رأسهم المحترفون الأجانب، وضعاً صعباً، وعلت الأصوات الداعية لاستبعادهم خصوصاً مع وجود لاعبين أجانب آخرين في الطريق.

وبالنظر إلى تشكيلة النادي الأهلي المصري، يتصدر المشهد الأنغولي غيرالدو داكوستا الجناح الأيمن الذي كبد النادي أكثر من 800 ألف دولار لضمه في شهر كانون الثاني/يناير عام 2019، دون تقديم إضافة وهو من اللاعبين الذين نالوا فرصة أكثر من مرة بلا بصمة حقيقية وهو مرشح للتواجد في التشكيلة بسبب الغيابات المتعددة في الفريق.

 ويرتبط السيناريو  بلاعب آخر أيضاً هو السنغالي إليو بادغي رأس الحربة المنضم للأهلي في يناير 2020، قادماً من فريق رابيد فيينا النمساوي مقابل 2 مليون دولار والذي سجل 4 أهداف في الدوري.

ولم يقتنع بيتسو موسيماني المدير الفني  بمستوى المهاجم السنغالي وأبعده لفترة، ولكنه مع مروان محسن يشكّلان الثنائي الوحيد في الهجوم الأحمر المتاح حالياً أمام المدرب في لقاء القمة.

وينتظر أن ينضم لهذا الثنائي أحمد الشيخ صانع الألعاب المطلوب منذ فترة في بيراميدز والبديل شبه الدائم في حسابات موسيماني، وهو من الأوراق المطروحة لأن يبدأ بها المدرب الجنوب أفريقي أو يدفع بها في الشوط الثاني على أمل صناعة الفارق لصالح الأحمر، وهو من اللاعبين الذين لم يحققوا النجاح الكافي في الأهلي.

ويواجه لاعب آخر المصير نفسه وهو محمد هاني ظهير أيمن الأهلي الذي لم يقدم الكثير للفريق خاصة بعد رحيل المخضرم أحمد فتحي، وهناك انقسام في الأهلي ما بين أصوات تدعو لضم ظهير أيمن جديد، وأخرى تطلب الانتظار على أمل تألق هاني.

ولا يختلف الوضع في الزمالك كثيراً فهناك لاعبون ينتظرون المشاركة والحصول على الفرصة من البرتغالي غايمي باتشيكو المدير الفني، على أمل الهروب من شبح الرحيل عن الفريق.

ويتصدر المشهد هنا الكونغولي كاسونغو كابونغو رأس الحربة الذي واجه انتقادات لاذعة بسبب ضعف مردوده التهديفي ولم يسجل سوى 3 أهداف فقط مع الفريق منذ عودته في شهر كانون الثاني/يناير الماضي، وهو البديل الأول في التشكيلة الحالية لزميله مصطفى محمد ولديه عروض محلية مختلفة، ولكنه لا يزال يأمل البقاء خاصة مع ارتفاع قيمة عقده التي تصل إلى 500 ألف دولار سنوياً.

ويظهر في الكادر أيضاً مصطفى فتحي الجناح الأيمن الموهوب الذي تراجع مستواه كثيراً منذ إصابته، بعد أن كان أحد أبرز النجوم في تشكيلة الأبيض وهو مطروح للحصول على فرصة في اللقاء.

وهناك المغربي محمد أوناجم الجناح الأيمن الموهوب الوافد من الوداد المغربي قبل بداية الموسم مقابل مليون و500 ألف دولار، وجلس كثيراً على دكة البدلاء وهو من المتألقين في آخر قمة في الدوري، إذ صنع الهدف الثالث لأسامة فيصل وهو مطروح للرحيل أيضاً من جانب المسؤولين في ظل توفير مقعد لصفقة أخرى يبرمها النادي في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

المساهمون