السخيري وانتقاله إلى فرانكفورت... صفقة دون مكاسب حقيقية

01 مايو 2024
السخيري خلال مواجهة هوفنهايم في دوتش بارك، فبراير 2024 (أليكس جريم/Getty)
+ الخط -
اظهر الملخص
- إلياس السخيري، نجم منتخب تونس، يواجه تراجعاً في الأداء بعد انتقاله إلى آينتراخت فرانكفورت، على الرغم من سنوات التألق في كولن والبقاء في الدوري الألماني لتحقيق نجاحات جديدة.
- السخيري شارك في 35 مباراة هذا الموسم، سجل هدفين وصنع آخرين، لكنه لم يعد يحقق التأثير المطلوب في النتائج، مما انعكس سلباً على مستواه مع المنتخب التونسي.
- على الرغم من كونه من أفضل لاعبي افتكاك الكرة في الدوري الألماني سابقاً، تراجع السخيري هذا الموسم إلى المركز 72 في قطع الكرات، ولم يحقق النجاحات المرجوة مع فرانكفورت، الذي فشل في تأمين مشاركة في دوري أبطال أوروبا.

شهدت أسهم نجم منتخب تونس لكرة القدم، إلياس السخيري (28 عاما)، تراجعاً خلال هذا الموسم في الدوري الألماني، بعد سنوات من التألق مع فريق كولن، حيث اختار السخيري، في الميركاتو الصيفي الماضي، الرحيل عن فريقه السابق، الذي شهد تألقه الكبير في "البوندسليغا"، وانضم في صفقة انتقال حرّ إلى آينتراخت فرانكفورت، في خطوة مفاجئة، بما أن أخبارا عديدة ربطت السخيري بأندية قوية في أوروبا، لكنه اختار الاستمرار في الدوري الألماني لمحاولة تحقيق نجاحات جديدة.

ورغم أنه يشارك أساسياً منذ بداية الموسم، إلا أن أرقام السخيري لم تكن مثالية، قياسا بالمواسم الماضية مع فريق كولن الذي كان بوابته نحو التألق والبروز، حيث تفوّق اللاعب التونسي على نجوم وسط الميدان في الدوري الألماني بفضل قدراته البدنية المميزة، التي ساعدته على قطع مسافات طويلة خلال مختلف المباريات، وكان من بين أكثر اللاعبين نجاحاً في قطع الكرات، ولكن التونسي لم يعد مؤثراً في نتائج فريقه هذا الموسم، وهو تراجعٌ انعكس على مستواه مع المنتخب التونسي في كأس أمم أفريقيا في ساحل العاج، وشارك السخيري في 24 مباراة في الدوري الألماني، سجل خلالها هدفين وصنع آخرَين، كما شارك في سبع مباريات في دوري المؤتمر الأوروبي، وفي مجموع كل المسابقات خاض 35 لقاء إلى حدّ الآن.

السخيري لم يحقق أيّ مكاسب

كان النجم التونسي ضمن أفضل اللاعبين من حيث افتكاك الكرة في الدوري الألماني في السنوات الماضية، غير أنه هذا الموسم، يحتل المركز 72 بعدما قطع 210 كرات خلال المباريات التي شارك فيها، وغيابُه عن بعض المباريات لفريقه لا يبرر هذا التراجع الكبير، إذ يحتل لاعب فرانكفورت المركز الـ47 من حيث المسافة التي قطعها في مباريات هذا الموسم بـ 277 كيلومتراً، وبالتالي تراجع كثيراً، قياساً بأرقام الموسم الماضي.

ولم يحقق النجم التونسي، إلى حدّ الآن، النتائج المرجوة، إذ كان يطمح إلى حصد مزيد من المكاسب، كما أن فريق فرانكفورت فشل في تأمين مشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم القادم، لكنه سيكون حاضراً في إحدى المسابقات القارية، حيث يحتل المركز السادس في ترتيب الدوري الألماني برصيد 45 نقطة، بفارق 12 نقطة عن بوروسيا دورتموند صاحب المركز الخامس.