الجيش المغربي يتوعد فريقاً إماراتياً لهذا السبب

26 سبتمبر 2020
الصورة
الجيش الملكي رفض أي تسوية للملف (فاضل سينا/فرانس برس)
+ الخط -

عقد مسؤولو فريق الجيش الملكي المغربي اجتماعا من أجل إيجاد حل لقضية التحاق لاعبيه محمد الدغمي وأسامة عشيق بتدريبات فريق دبا الحصن، من دون علم أي مسؤول داخل الفريق العسكري المغربي.

ورغم ارتباط اللاعبين معا بعقد مع الجيش الملكي يمتد لـ5 سنوات، إلا أن مسؤولي الفريق الإماراتي تورطوا في ضم الثنائي من دون موافقة مجلس إدارة الفريق المغربي، الذي يرفض أي تسوية للملف، وفي حال عدم عودة لاعبيه الشابين في غضون الأيام المقبلة، سيضطر للجوء إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" من أجل إنصافه، بحسب ما أكده لـ"العربي الجديد" مسؤول كبير داخل فريق الجيش.

ووضع فريق الجيش شكوى لدى الأمن لكشف خيوط الشبكة التي تعمل على تهجير اللاعبين الشباب إلى الإمارات، مقابل ذلك، تعهد مسؤولو الاتحاد المغربي بالوقوف إلى جانب مسؤولي فريق الجيش الملكي، لغاية إعادة اللاعبين لفريقهما الأصلي، بعدما رفض رئيس الفريق العسكري محمد حرمو أي تسوية ودية للملف لإيجاد حل نهائي للأزمة التي تتسبب فيها العديد من الأندية في الإمارات، التي تسخر العديد من "السماسرة" لإقناع اللاعبين بالهروب من الأندية المغربية، من أجل التوقيع مع الأندية الإماراتية.