الجزائري بنزية يستعيد ذكرى الحادث الأليم: شعرت بأنني في النار

06 مارس 2021
الصورة
عاش ياسين بنزية لحظات عصيبة بعد الحادث الأليم (كاثرين ليفل/Getty)
+ الخط -

تمكّن النجم الجزائري ياسين بنزية من العودة مرة أخرى إلى ناديه ديجون، حتى يخوض معه المواجهات في الدوري الفرنسي لكرة القدم، بعدما غاب عن الملاعب لمدة 10 أشهر كاملة، نتيجة الحادث الأليم الذي تعرّض له في الثامن والعشرين من شهر مايو/أيار عام 2020.

ونجا ياسين بنزية من بتر يده اليسرى، بعد الحادث المرعب والأليم الذي تعرض له، عندما كان يقود دراجة نارية بـ4 عجلات، وخضع على إثره للعديد من العمليات الجراحية، لكن صاحب الـ(26 عاماً)، عاد لتذكّر ما حدث له.

ونقلت صحيفة "ليكيب" الفرنسية، عن النجم الجزائري ياسين بنزية، قوله: "لم أشعر طوال حياتي بالألم الذي أحسسته حينها وقت الحادث المرعب. أقوم بشكل دائم بإغماض عينيّ، وتذكّر ما حدث لي يومها، وما زلت أشعر بالألم، لكن الحادث ترك لي أمراً سيذكرني به طويلاً".

وأضاف "لقد شعرت بأنني في النار، ويدي تؤلمني كثيراً بعد الحادث، كأن أحداً قام بإغلاق باب حديدي عليها. صرخت كثيراً وبكيت طويلاً، وكنت أدعو ربي بأن يرفع عني الألم الذي لا يطاق، ولحسن حظي لعبت رسائل الدعم التي تلقيتها دوراً هاماً".

وتابع "وصلتني رسائل دعم كثيرة من الأندية التي لعبت فيها، ومن جميع المحترفين الذين تقاسمت معهم غرف خلع الملابس، بالإضافة إلى الجماهير والمسؤولين عن الفرق، وعلى رأسهم المدرب الجزائري جمال بلماضي".

أما عن لحظة الحادث في شهر مايو/أيار 2020، أجاب بنزية "لقد رأيت إبهامي مُتدليا، ومُتعلقاً بالعصب الذي يحمله. لم يتمكن الأطباء في المستشفى من إنقاذه، وبعد انتهاء العملية لم تكن يدي كما كانت سابقاً".

وأوضح "لقد ذهب ثلث الجلد في راحة يدي. الأمر يشبه مشاهدة ثقب في يد شخص ما، والأطباء بحثوا عن الحلول، من أجل إعادة الجلد لكفي الأيسر. لذلك في العملية السادسة، قاموا بأخذ جلد من فخذي".

وواصل "وصلت إلى العملية العاشرة، وكانت عند منطقة الرسغ، لأنني فقدت أجزاء من العظام، ولم يكن أمام الأطباء حينها إلا أخذ اثنين أو ثلاثة لوضعها في يدي اليسرى، وكل شيء سار كما كان مُخططاً له، وفي النهاية نجحت العمليات الجراحية لي".

يُذكر أن الجماهير العربية، وعلى رأسها الجزائرية، شعرت بالخوف الشديد، بعدما تحدثت الأنباء، في الصيف الماضي، عن قرب بتر اليد اليسرى للنجم ياسين بنزية، نتيجة التهشم الكبير الذي لحق بكف يده، ما يعني انتهاء مسيرته الكروية مُبكراً، لكن نجم منتخب "محاربي الصحراء" عادة بقوة مرة أخرى.

المساهمون