الأندية الأردنية تهدد بتقديم شكوى لـ"فيفا" وتطالب بإلغاء الهبوط في الدوري

25 أكتوبر 2020
الصورة
الأندية الأردنية تعاني من أزمة مالية (Getty)
+ الخط -

 

رفضت أندية المحترفين الأردنية لكرة القدم قيمة الدعم المالي التي حددها اتحاد اللعبة مؤخرا، وذلك عبر كتاب رسمي تضمن العديد من المطالبات الأخرى، ولوحت بإمكانية توجيه شكوى واستفسار للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وأرسلت أندية المحترفين كتاباً رسمياً للاتحاد، كرد على بيانه السابق الذي تضمن تحديد قيمة الدعم المالي بزيادة بسيطة لم ترتق إلى طموحات الأندية، في الوقت الذي ردت فيه أيضا على ضرورة إعادة منافسات كأس الأردن بعدما قرر الاتحاد إلغاء البطولة هذا الموسم.

وتضمن الكتاب الذي  حظي بتوقيع 11 نادياً من أندية الدوري المحلي مطالبة الأندية برفع قيمة الدعم الذي تلقاه الاتحاد في الأصل من "فيفا" وإلغاء الهبوط أيضا.

وجاء في الكتاب، "كانت توجيهات الأمير علي (رئيس الاتحاد) منذ بداية الموسم الكروي بشكل عام وبعد جائحة كورونا بشكل خاص، أن تحظى أندية المحترفين بكامل الدعم من الاتحاد وأن نتكاتف جميعا لتحقيق الهدف المنشود، و هو الاستمرار ببطولة الدوري رغم الصعاب والمحافظة على النشاط الرياضي بما يضمن سلامة جميع أركان اللعبة".

 

وأضاف "إلا أن الاتحاد ما زال غير مقدر لحجم الخسائر المادية والمعنوية التي تتعرض لها الأندية، كما أنه لا يعطيها حقها من نصيب دعم الاتحاد الدولي أسوة بالبلدان المجاورة، الأمر الذي جعلنا نفكر بمساءلة الاتحاد الدولي مباشرة عن قيمة الدعم لكل نادي".

وتابع "خسائر الأندية بعد الجائحة أصبحت تتضاعف، خاصة بعد صدور التعليمات الجديدة من لجنة الطوارئ في الاتحاد الأردني الكرة القدم، فحتى مبلغ 60 ألف دينار المطلوب لكل نادٍ، لا يغطي إلا جزءاً بسيطاً من خسائر الأندية والناتج عن التعليمات الجديدة المتعلقة بغياب الجماهير والذي كان موردا أساسياً للدعم المادي والتكاليف المدفوعة وقيمة عقود المدربين للفئات العمرية الممتدة لسنوات".

وحول بطولة الكأس، جاء في الكتاب "إلغاء بطولة كأس الأردن، والتي كانت المشاركة بها جزءاً من عقود اللاعبين، وعليه نطلب منكم إما إعادة البطولة أو تخفيض قيمة عقود اللاعبين بنسبة لا تقل عن 20 %... إننا نطلب منكم إلغاء الهبوط في دوري المحترفين لهذا الموسم الاستثنائي...كما تؤكد الأندية حاجتها الماسة لضرورة تمديد فترة تسجيل اللاعبين لمدة سبعة أيام إضافية على الأقل".

المساهمون