استقالة بارتوميو... حقبة كارثية لبرشلونة وميسي ينتصر دائماً

استقالة بارتوميو... حقبة كارثية لبرشلونة وميسي ينتصر دائماً

27 أكتوبر 2020
الصورة
بارتوميو استقال وميسي انتصر (Getty)
+ الخط -

استقال جوسيب بارتوميو من رئاسة نادي برشلونة في قرار تأخر كثيرا، كما أجمعت وسائل الإعلام الإسبانية، بعد تراكم العديد من المشاكل في عهده، وفضل الانسحاب قبل أن يكون أول رئيس للنادي الكتالوني يغادر بسحب الثقة.

وأراد بارتوميو تجنب الإذلال الأخير بالخروج من الباب الخلفي، عقب موافقة 20 ألف عضو على اقتراع حجب الثقة منه ومن مجلسه.

وأنهى بارتوميو فترة فوضوية، خاصة في عامه الأخير، على كل المستويات الرياضية والإدارية، وخرج الفريق الأول للبرسا خالي الوفاض دون أي لقب في الموسم الماضي، لأول مرة منذ سنوات طويلة، وتعرض لهزيمة كارثية 8-2 من بايرن ميونخ في دوري أبطال أوروبا.

وتوقع الغالبية استقالة بارتوميو بعد هذه النكسة، لكنه تمسك بمقعده لحين إجراء انتخابات في مارس/ آذار ، لكن الضغوط كانت أكبر منه، وقاد الحملة ضده ليونيل ميسي الهداف التاريخي للنادي.

وارتكب بارتوميو كوارث على مستوى الصفقات، بعد إنفاق نحو 400 مليون يورو على لاعبين لم يقدموا إضافة حقيقية حتى الآن، مثل فيليب كوتينيو وعثمان ديمبلي وأنطوان غريزمان وفرينكي دي يونغ.

واعتاد البرسا الفشل في دوري الأبطال مؤخرا، وخرج بعد "ريمونتادا" كارثية أمام روما ثم ليفربول، قبل الانهيار أمام بايرن، ما دفع ميسي لطلب الرحيل، ودخل في حرب مع الإدارة طيلة الصيف، قبل أن يقرر البقاء لعدم خوض معركة قضائية ضد ناديه المفضل، كما يعتبر بقاؤه انتصاراً بعد رحيل بارتوميو؛ الطرف الثاني في النزاع مع ميسي.

 

ودمر بارتوميو اقتصاد برشلونة عبر تدليل اللاعبين بتجديد العقود ورفع الأجور في فترات خارج الميركاتو، في محاولات غير مجدية لكسب الولاء، وعندما تضرر من أزمة كورونا دخل في حروب معهم لخفض الأجور أكثر من مرة.

ولم يشعر اللاعبون بحرج في انتقاد بارتوميو ومجلسه بشكل علني، وكان ميسي قاسيا في الهجوم عليه عند الإعلان عن استمراره لموسم آخر مع الفريق، وتبعه جيرار بيكيه.

وخسر برشلونة 100 مليون يورو بسبب الأزمة المالية الأخيرة خلال الوباء، لكن القشة التي قصمت ظهر البعير كانت فضيحة (برسا جيت).

واتهم بارتوميو بإهدار أموال النادي عبر توجيه شركة لإدارة الحسابات عبر الإنترنت لمهاجمة رموز النادي، مثل ميسي وبيب غوارديولا وتشافي هرنانديز، وتجميل صورة بارتوميو.

وبعد انكشاف الفضيحة؛ استقال 6 من أعضاء مجلس بارتوميو، وواجه صيحات استهجان في كامب نو، مع رفع رايات بيضاء تطالب برحيله.

وحاول بارتوميو الصمود في آخر معركة بمنع اقتراع حجب الثقة، بعد توجيه اتهامات بتزييف الأصوات، لكن في النهاية رضخ ورفع راية الاستسلام، في إعلان لانتصار ميسي.

المساهمون