احتجاجات جماهير يونايتد تتفاقم... هجوم بالقنابل يستهدف منزل وودوارد

احتجاجات جماهير يونايتد تتفاقم... هجوم بالقنابل يستهدف منزل وودوارد

28 ابريل 2021
الصورة
إد وودوارد نائب الرئيس التنفيذي لمانشستر يونايتد (Getty)
+ الخط -

 

هاجم متظاهرون منزل إد وودوارد، نائب الرئيس التنفيذي لفريق مانشستر يونايتد الإنكليزي، يوم الخميس الماضي، في حادثة لم يكشف عنها بوسائل الإعلام المحلية.

وقالت شرطة مدينة تشيشاير، في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس نيوز"، إنهم لم يُعلَموا بالحادث الذي قام به المتظاهرون، بسبب معارضتهم لخطط النادي للانضمام إلى مسابقة الدوري الأوروبي الممتاز.

وألقت المجموعة قنابل مضيئة على قصر وودوارد، مسببة بعض الأضرار في البوابات، قبل مغادرة مكان الحادث، في الوقت الذي لم يكن هناك أحد في المنزل.

وفي وقت سابق من ذلك اليوم، اقتحمت مجموعة منفصلة من حوالى 20 مشجعاً، تحمل لافتات، ملعب تدريب يونايتد للاحتجاج على ملكية عائلة غليزر للنادي، وخلال يوم السبت الماضي، تجمع الآلاف من مشجعي يونايتد خارج أسوار ملعب "أولد ترافورد" في احتجاج آخر ضد العائلة المالكة.

وفي اليوم التالي، أعدت مجموعات من أنصار "الشياطين الحمر"، لافتة وضعت على طائرة كتب عليها "2bn stolen #GlazersOut"، حيث مرت من فوق ملعب "إيلاند رود"، قبل مباراة ليدز بالدوري الممتاز.

وأعلن النادي يوم الثلاثاء الماضي أن وودوارد، الذي انضم إلى يونايتد في 2005 ويشغل منصبه الحالي منذ 2012، سيتنحى عن مهامه في نهاية عام 2021.

المساهمون