أوقات عصيبة في الترجي التونسي بسبب كورونا

أوقات عصيبة في الترجي التونسي بسبب كورونا

03 أكتوبر 2020
الصورة
كورونا ضرب الترجي التونسي (Getty)
+ الخط -

يمر نادي الترجي الرياضي التونسي، بأيام عصيبة، بسبب اجتياح فيروس كورونا صفوفه، مخلفا عددا كبيرا من الإصابات، لم تقتصر فقط على فريق كرة القدم، بل طاولت لاعبي كرة اليد.

وإلى حدود يوم الخميس، فإن عدد الفحوصات الموجبة بلغ 17 حالة، شملت صفوف اللاعبين والجهاز الفني والجهاز الإعلامي للنادي، وتبقى الحصيلة مرشحة للزيادة في انتظار نتائج المسحات التي تم أخذها لبقية اللاعبين.

وكان الغاني كوامي بونسو، آخر لاعبي الترجي إصابة بالفيروس بعد كل من علاء المرزوقي ومحمد أمين بن حميدة وأمين المسكيني وزياد بريمة. في المقابل، أثبتت تحاليل سلامة النجم الليبي حمدو الهوني والحارس رامي الجريدي واللاعب حمدي النقاز.

وأحدثت إصابة بونسو، حالة من الهلع في الشارع الرياضي في البلاد، بما أنه كان أول من يصاب بالفيروس من بين اللاعبين الذين شاركوا في مباراة الدور النهائي لكأس تونس لكرة القدم، ما ينذر باحتمال انتقال العدوى إلى لاعبي الاتحاد المنستيري.

وبعث مدرب الترجي معين الشعباني برسالة طمأنة إلى الجماهير بنشره تدوينة على حسابه الرسمي بموقع "فيسبوك"، أكد فيها أن حالته تتحسن تدريجيا، وذلك على إثر نقله إلى أحد المستشفيات التونسية بشكل مفاجئ لمتابعة وضعه الصحي بعد إصابته بفيروس كورونا.

ولم تقتصر الإصابات على فريق كرة القدم، بل طاولت لاعب نادي الترجي لكرة اليد وجدي البرهومي.

من جهته، أعلن نادي النجم الرياضي الساحلي، اكتشاف حالة كورونا رابعة وهي للاعبه الشاب المدافع صالح الحرابي، وذلك بعدما أصيب في وقت سابق كل من الحارس أيمن البلبولي الذي يتلقى العلاج، وياسين الشيخاوي ومحمد أمين بن عمر اللذين تعافيا بشكل تام.

 

المساهمون