أخيراً... زيدان يحصل على ثلاثيه الهجومي في ريال مدريد

30 أكتوبر 2020
الصورة
يعاني زيدان مع ريال مدريد في الموسم الحالي (ماريو هومز/Getty)
+ الخط -

باتت جماهير نادي ريال مدريد الإسباني قلقة من المستوى الذي يقدمه الفريق منذ بداية الموسم، حيث يبقى الفوز في "الكلاسيكو" ضد خصمه التاريخي برشلونة على ملعب "كامب نو" هو النقطة المضيئة الوحيدة في الأسابيع الأخيرة، مقابل تعثرات غير متوقعة على غرار الخسارة أمام قاديش في الدوري الإسباني، والانطلاقة السيئة في دوري أبطال أوروبا، عقب هزيمة ضد شاختار دونيستك الأوكراني، وتعادل بشق الأنفس أمام بروسيا مونشنغلادباخ الألماني.

واجتمعت الأسباب التي جعلت النادي "الملكي" يعيش هذه الوضعية الصعبة، بين من رمى الاتهامات باتجاه الخيارات التكتيكة للمدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان، وبين من فتح النار على اللاعبين وفشلهم لحد الآن في إثبات أحقيتهم في تقمص زيّ الفريق الكبير، على غرار الثنائي البرازيلي فينيسيوس جونيور، ورودريغو.

لكن يبدو أن الأنظار ستتوجه بالأكثرية صوب زيدان هذه المرة، بحكم أنه سيستفيد أخيراً من الثلاثي الهجومي الذي كان يتمناه منذ الموسم الماضي، والمشكّل من الثلاثي الفرنسي كريم بنزيمة، والبلجيكي إيدين هازارد، والإسباني ماركو أسينسيو.

ووفقاً لصحيفة "ماركا" الإسبانية، هذا الثلاثي الهجومي يعد الرهان الأول لزيدان، وأكثر ما يؤمن به في هجوم ريال مدريد في المباريات المستقبلية، بعد أن فشل في تشكيل هذا المثلث في السابق بسبب الإصابات الكثيرة والمتتالية التي تعرض لها هازارد وقبله أسينسيو، في حين يبقى بنزيمة الاسم الثابت منذ سنوات.

وكانت آخر مرة اجتمع فيها هذا الثلاثي في مباراة واحدة في بطولة الأبطال الودية ضد بايرن ميونخ الألماني في صيف عام 2019 في الولايات المتحدة الأميركية، قبل أن يتعرض أسينسيو في نفس المسابقة لإصابة خطيرة ضد منافسه أرسنال، ثم لحقه هازارد بإصابته ضد باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا في نسخة العام الماضي.

وتوزع اجتماع الثلاثي في مباراة واحدة على دقائق قليلة لا تسمح بتحليل ما يمكن أن يقدمه لهجوم الريال، آخرها 14 دقيقة ضد نادي بوروسيا مونشغلادباخ الألماني، وقبلها 8 دقائق ضد فالنسيا في الدوري الإسباني، و22 دقيقة ضد مانشستر سيتي الإنكليزي على ملعب "الاتحاد" ضمن المسابقة الأوروبية.

وطوال العام الذي افتقد فيه زيدان لخدمات النجمين هازارد وأسينسيو، فشل رودريغو ومواطنه فينيسيوس في إثبات جدارتهما، وهو ما أثار الشكوك حتى حول مستقبلها في نادي ريال مدريد، خاصة إذا نجح رهان زيدان في الاعتماد على ثلاثية: بنزيمة هازارد وأسينسيو، والبداية على الأرجح ستكون في مباراة هويسكا ضمن منافسات "الليغا"، الأسبوع المقبل.

ويأمل زيدان في الفترة المقبلة، أن يعتمد على الثلاثي الهجومي، الذي انتظره كثيراً، حتى يقود ريال مدريد إلى تحقيق الانتصارات المتتالية في البطولات المحلية والقارية، وانتشال الفريق من النتائج السلبية المفاجئة ضد جميع منافسيهم، وبخاصة الفرق الصغيرة في "الليغا"، وتجاوز المحنة التي عاشتها الجماهير في الأيام الماضية.

المساهمون