"تقنية الفار" تشعل غضب مورينيو وتدفعه لتصريح ناري

27 سبتمبر 2020
الصورة
مورينيو وجه انتقادات لاذعة للاتحاد الإنكليزي (Getty)
+ الخط -

 

أثار المدرب البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو، الجدل مُجدداً بعد التعثر الذي سجله فريقه توتنهام على أرض ملعبه (1-1) أمام نيوكاسل يونايتد، ضمن الأسبوع الثالث من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وخرج مورينيو بتصريحات نارية ضد تقنية الفيديو "فار" بعد أن لجأ إليها حكم المباراة لاحتساب ركلة جزاء لصالح الضيوف في الدقيقة الـ(94)، سجل منها المهاجم كالوم ويلسون هدف التعادل، وجعلت "السبيشل وان" يُغادر مقاعد الاحتياط صوب غرفة الملابس، احتجاجاً على قرار الحكم.

وقال مورينيو لشبكة (بي بي سي) البريطانية: "لن أنشغل بقرار الحكم إن كان صحيحاً أم لا، سأتحدث عن مستوى فريقي الذي كان مذهلاً خاصة في الشوط الأول عندما كنا قادرين على تسجيل ثلاثة إلى أربعة أهداف".

وتابع مورينيو بقوله "أكدت أنني لن أعلق على قرار الحكم، لأني أفضل التبرع بالأموال إلى جمعية خيرية على أن أقدمها للاتحاد الإنكليزي"، وهذا في إشارة إلى إمكانية فرض غرامة مالية عليه في حالة انتقاده للحكم.

وأضاف "هذا هو الاحترام الذي يحظى به نادي توتنهام، هو ناد كبير لكنه ليس كبيراً من حيث الألقاب، لهذا فهو مختلف عن الأندية الأخرى".

بدوره لم يتردد المدير الفني لفريق نيوكاسل يونايتد، ستيف بروس، في انتقاد قانون لمس اليد في "البريميرليغ" الذي وصفه بـ"الهراء"، رغم أن فريقه كان مستفيداً من القرار، إلا أنه يرى أن فريقه قد يكون ضحية لذلك في أي مباراة قادمة.

وقال بروس وفقاً لما نقلته صحيفة (ميرور) البريطانية : "أتفهم ردة فعل مورينيو وتوتنهام ومدرب كريستال بالاس روي هودسن كان على حق عندما انتقد هذا القرار، أنا اليوم مستفيد والمرة القادمة ربما أكون الضحية".

وتابع بقوله "أعتقد أن الوقت قد حان لكي نجتمع نحن مدربي الدوري الإنكليزي لكي نقدم احتجاجاً لدى اتحاد الكرة، من أجل تغيير القانون أو تحسينه على الأقل".