كوفيد-19

طالب مسؤولو الصحة في مدينة نيويورك نحو 899 شخصاً ممن تلقوا جرعات من لقاح فايرز ـ بيونتيك، بالعودة مجدداً إلى المركز أو أي مركز يقدّم لقاح فايزر، لتلقي جرعات أخرى، بعدما تبين أنهم تلقوا جرعات "منتهية الصلاحية".

في وقت تتزايد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في إندونيسيا، أمر الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو السلطات بتسريع حملة التحصين ضدّ كوفيد-19 في البلاد، في حين حذّرت منظمة الصحة العالمية من الحاجة إلى زيادة القيود الاجتماعية وسط موجة جديدة من الفيروس.

أعلنت شركة "كيورفاك" الألمانية، الأربعاء، أنّ فعالية اللّقاح الذي تطوّره ضدّ كوفيد-19، بلغت - وفقاً لنتائج مؤقّتة - نسبة 47 بالمائة فقط، في انتكاسة عزتها إلى شمول التجارب السريرية في مرحلتها الأخيرة عدداً كبيراً من الطفرات الفيروسية.

عندما وصل فيروس كورونا الجديد إلى الهند كانت بومباي من أكثر المدن عرضة للخطر. لكن بعد مرور عام، فاجأت أكثر مدن جنوب آسيا ازدحاماً كثيرين بطريقة تعاملها الناجحة مع الموجة الثانية الفتاكة من الوباء.

فاقمت أزمة فيروس كورونا، من حدة الأزمات التي تعاني منها أقسام الطوارئ في المستشفيات الأسترالية، نتيجة نقص المواد الصحية الأساسية، واكتظاظ المستشفيات بالمرضى.

في الوقت الذي تُكافح فيه السلطات الهندية لمحاربة انتشار فيروس كورونا في المناطق والمدن الكبرى، تعيش القرى النائية، خاصة في منطقة جبال الهيمالايا، وضعاً كارثياً، مع غياب أي رعاية طبية تُذكر.

دجاج وأبقار وإجازات مدفوعة الأجر بالإضافة إلى شقق يصل ثمنها إلى مليون دولار أميركي، تلك بعض من الجوائز التي تُعرض في تايلاند وإندونيسيا وهونغ كونغ لمن يتلقّى لقاحاً مضاداً لكوفيد-19، في حين تحارب دول في أنحاء آسيا تخاذل مواطنيها في هذا السياق.

يواجه حوالي ربع الأشخاص الذين أصيبوا بكوفيد-19، بعد شهر أو أكثر مشاكل صحية لم يختبروها قبل مرضهم، وفقاً لدراسة واسعة حلّلت البيانات الطبية لمليوني أميركي أصيبوا بالفيروس.