كوفيد-19

أحصت كوريا الشماليّة، الأحد، 15 وفاةً إضافيّة سببها "حمّى"، بعد أيّام على إعلان البلاد تسجيلها أوّل إصابة بكوفيد-19 على أراضيها، ومسارعة السلطات إلى فرض إجراءات إغلاق.

الصور الواردة من الصين راهناً تعيدنا بالذاكرة إلى الأيّام الأولى من ظهور فيروس كورونا الجديد، قبل أكثر من عامَين. ومن بينها صور عمليات التعقيم في كلّ مكان من ضمن استراتيجية "صفر كوفيد".

سجّلت جنوب أفريقيا زيادة في إصابات كوفيد-19، مدفوعة بمتغيّرَين فرعيَّين من متحوّر أوميكرون شديد العدوى، بحسب خبراء الصحة.

أحصت كوريا الشمالية، اليوم السبت، 21 وفاة جديدة سببها "حمّى''، بالإضافة إلى نصف مليون إصابة في كلّ أنحاء البلاد، وذلك بعد يومَين من إعلانها أولى الإصابات بكوفيد-19.

قال مسؤول صيني، اليوم الجمعة، إنّ شنغهاي ستحاول إعادة فتح أبوابها مرة أخرى في غضون أيام قليلة، بعدما قضت على انتقال عدوى كوفيد-19 بين السكان بشكل عام مع انحسار تفشي المرض بأكبر مدينة في البلاد.

أعلنت وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الشمالية، الجمعة، عن وفاة ستة أشخاص جراء "حمّى"، وقد ثبتت إصابة أحدهم بكورونا، وذلك غداة رصد أول حالة إصابة رسمية بالفيروس في البلاد.

تعهّد المشاركون في قمّة دولية افتراضية بصرف أكثر من ثلاثة مليارات دولار أميركي للتصدّي للأزمة الوبائية، بحسب ما أعلن البيت الأبيض الذي يواجه صعوبات في إقناع الكونغرس بتمويل سياسته لمكافحة كورونا.

 فرضت كوريا الشمالية إغلاقاً شاملاً، الخميس، للسيطرة على أول تفش معترف به لكوفيد-19، بعد أن التزمت لأكثر من عامين بادعاء مشكوك فيه على نطاق واسع بشأن سجل مثالي لبقائها بمنأى عن فيروس كورونا، الذي انتشر في كل مكان بالعالم تقريباً.