5 هزات أرضية تضرب مصر خلال أسبوع واحد

25 نوفمبر 2020
الصورة
هزات أرضية متكررة في مصر (تويتر)
+ الخط -

أثار تكرار الهزات الأرضية بعدد من محافظات مصر خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، قلق ومخاوف السكان، إذ يعيد إلى الأذهان ذكرى الزلزال الذي ضرب البلاد عام 1992، وخلف دماراً وخسائر بشرية، رغم إعلان ‫المعهد القومي للبحوث الفلكية والچيوفيزيقية (حكومي) ضعف قوة تلك الهزات.

وسجلت محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل، مساء الثلاثاء، وفجر الأربعاء، عدداً من الهزات في البحر المتوسط، بالقرب من السواحل المصرية، وكانت قوة الأولى 3.8 درجات بقياس ريختر، أما الثانية فكانت بقوة 4.2 درجات، من دون تسجيل خسائر تذكر.

وتعرضت البلاد لثلاث هزات أخرى خلال الأسبوع الأخير، من بينها هزة بقوة 2.6 درجة ومركزها شرق القاهرة  يوم 14 نوفمبر/ تشرين الثاني، كما تعرضت ذات المنطقة يوم 19 من نفس الشهر لهزة أرضية بقوة 3 درجات،  وسُجلت يوم 22 من الشهر نفسه هزة أرضية بالقرب من مدينة المحلة الكبرى في محافظة الغربية.

وقال رئيس معهد البحوث الفلكية والچيوفيزيقية، جاد القاضي، لوسائل إعلام محلية، إن الشبكة القومية للزلازل تعمل من خلال 70 محطة تم اختيار أماكنها بدقة في ضوء التاريخ الزلزالي، وتعمل على مدى 24 ساعة، لرصد أي زلزال مهما كانت قوته، وأن هناك مناطق من المعروف عنها أنها مناطق نشطة للزلازل، ومنها سواحل البحر المتوسط، ويجرى التركيز عليها في الرصد، وكذا في خليجي العقبة والسويس، نافياً أن يكون تكرار الزلازل مؤشراً لدخول البلاد في حزام الأنشطة الزلزالية.

بدوره، قال أستاذ الزلازل بالمعهد القومي للبحوث الفلكية، هشام عبد الحفيظ، إن مصر تتعرض لزلازل يومية لكن لا يشعر بها السكان، موضحاً أن المعهد يمتلك أجهزة رصد متقدمة، وأن وقوع الزلازل يحدث تفريغاً للطاقة التي تتجمع على الصخور في باطن الأرض أولا بأول. 

دلالات

المساهمون