alaraby-search
السبت 18/03/2017 م (آخر تحديث) الساعة 15:24 بتوقيت القدس 13:24 (غرينتش)
الطقس
errors

16 امرأة في مواقع قيادية حول العالم

18 مارس 2017


أظهر تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة للمرأة، أن 16 امرأة في 16 بلداً حول العالم من بين 193 دولة يتسلمن القيادة في موقع الرئاسة أو في رئاسة مجلس الوزراء.

وعلّق رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، مارتن شوكونغ، على التقرير بالقول إن التطور الذي يطاول النساء في وصولهن إلى مراكز القرار وعلى رأس السلطة حول العالم "بطيء بصورة مؤلمة" خلال العامين الماضيين، وإن تحقيق تكافؤ الفرص على هذا المستوى يحتاج إلى نحو 50 عاما على أقل تقدير.

وأشار التقرير الذي نشر يوم 15 مارس/آذار الجاري، إلى قلة عدد النساء في مواقع القرار الأساسية في الدول، لافتا إلى أن عددهن في رئاسة الدولة أو رئاسة مجلس الوزراء لم يتجاوز 16 امرأة حتى مطلع 2017.

وملخص التقرير أن القارة الأوروبية هي أقل الأسوأ، إذ تترأس 9 نساء أعلى مراكز القرار في بلدانهن من بين 48 دولة أوروبية، في حين أن القارة الأفريقية فيها ثلاث نساء في السلطة العليا، وفي قارة آسيا هناك اثنتان في الرئاسة، أما في أميركا وأوقيانوسيا فهناك امرأة واحدة في كل منهما.

ولفت التقرير الأممي إلى أن الوظائف والمراكز التي تتسلمها النساء عموما تتركز في مجالات البيئة والشؤون الاجتماعية والأسرة والطفولة والشباب، في حين أن مراكز القيادة في مجالات الإعلام والدفاع والشؤون البرلمانية فتعطى إجمالا للرجال.


(العربي الجديد)



أنغيلا ميركيل وتيريزا ماي

ذكر تقرير برنامج الأمم المتحدة للمرأة أن تسع نساء أوروبيات شغلن منصبا في السلطة العليا، ومن أبرزهن على الساحة الدولية رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي تواجه تحديات أساسية تتعلق بإجراءات فض الشراكة البريطانية مع الاتحاد الأوروبي، المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي تنتظرها انتخابات مصيرية ومعارضة قوية في ملفات عدة، ولاسيما قضية المهاجرين واللجوء. (شين غالوب/Getty)

16 امرأة في مواقع قيادية حول العالم

#العربي_الجديد : 16 امرأة في مواقع قيادية حول العالم https://www.alaraby.co.uk/society/856a4dd5-5bb9-4e6a-9e31-58fb6b7ab14d
18 مارس 2017


أظهر تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة للمرأة، أن 16 امرأة في 16 بلداً حول العالم من بين 193 دولة يتسلمن القيادة في موقع الرئاسة أو في رئاسة مجلس الوزراء.

وعلّق رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، مارتن شوكونغ، على التقرير بالقول إن التطور الذي يطاول النساء في وصولهن إلى مراكز القرار وعلى رأس السلطة حول العالم "بطيء بصورة مؤلمة" خلال العامين الماضيين، وإن تحقيق تكافؤ الفرص على هذا المستوى يحتاج إلى نحو 50 عاما على أقل تقدير.

وأشار التقرير الذي نشر يوم 15 مارس/آذار الجاري، إلى قلة عدد النساء في مواقع القرار الأساسية في الدول، لافتا إلى أن عددهن في رئاسة الدولة أو رئاسة مجلس الوزراء لم يتجاوز 16 امرأة حتى مطلع 2017.

وملخص التقرير أن القارة الأوروبية هي أقل الأسوأ، إذ تترأس 9 نساء أعلى مراكز القرار في بلدانهن من بين 48 دولة أوروبية، في حين أن القارة الأفريقية فيها ثلاث نساء في السلطة العليا، وفي قارة آسيا هناك اثنتان في الرئاسة، أما في أميركا وأوقيانوسيا فهناك امرأة واحدة في كل منهما.

ولفت التقرير الأممي إلى أن الوظائف والمراكز التي تتسلمها النساء عموما تتركز في مجالات البيئة والشؤون الاجتماعية والأسرة والطفولة والشباب، في حين أن مراكز القيادة في مجالات الإعلام والدفاع والشؤون البرلمانية فتعطى إجمالا للرجال.


(العربي الجديد)



أنغيلا ميركيل وتيريزا ماي

ذكر تقرير برنامج الأمم المتحدة للمرأة أن تسع نساء أوروبيات شغلن منصبا في السلطة العليا، ومن أبرزهن على الساحة الدولية رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي تواجه تحديات أساسية تتعلق بإجراءات فض الشراكة البريطانية مع الاتحاد الأوروبي، المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي تنتظرها انتخابات مصيرية ومعارضة قوية في ملفات عدة، ولاسيما قضية المهاجرين واللجوء. (شين غالوب/Getty)
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0