ولايات هندية تخفف القيود مع تراجع إصابات كورونا

ولايات هندية تخفف القيود مع تراجع إصابات كورونا

05 يونيو 2021
الصورة
تراجع عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في الهند (براكاش سينغ/فرانس برس)
+ الخط -

خففت بعض الولايات الهندية قيود العزل العام مع تراجع عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا، إذ سجلت البلاد، السبت، أقل حصيلة إصابات يومية منذ قرابة شهرين، وخففت العاصمة نيودلهي قيودها، لتسمح لبعض المتاجر بفتح أبوابها في أيام معينة، ويمكن المكاتب الخاصة العمل بحضور 50 في المائة من عدد موظفيها.

وقال رئيس وزراء حكومة نيودلهي، أرفيند كيجريوال، خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت: "وضع فيروس كورونا في دلهي يتحسن ببطء"، مضيفاً أن الولاية ستعزز قدرتها على تخزين الأوكسجين إلى 420 طناً، وذكر أن الولاية ستكون في المستقبل مستعدة للتعامل مع 37 ألف إصابة جديدة يومياً. بينما أكبر عدد من الإصابات اليومية تسجله نيودلهي حتى الآن هو 28395، وكان ذلك في 20 إبريل/ نيسان.

وفي ولاية "أوتار براديش الشمالية"، استمرت قيود حظر التجول الليلي في 55 من بين 75 منطقة، وستسمح حكومة ولاية "مهاراشترا الغربية" للمراكز التجارية ودور السينما والمطاعم والمكاتب بالعمل بانتظام في المناطق التي يكون معدل الإصابات فيها أقل من خمسة في المائة، اعتباراً من 7 يونيو/ حزيران، وخففت ولايات أخرى، مثل "جوجارات" و"أوديشا" و"تاميل نادو" بعض القيود.

وأعلنت الهند تسجيل 120529 إصابة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية، فيما زادت الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 3380، وأظهرت بيانات وزارة الصحة أن العدد الإجمالي للإصابات منذ بدء الجائحة بلغ 28.69 مليوناً، وعدد الوفيات 344082.

وسبّب فيروس كورونا وفاة 3,714,923 شخصاً في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين بظهور المرض في نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2019، وتأكدت إصابة أكثر من 172,499,930 شخصاً بالفيروس منذ ظهوره، وتعافت الغالبية العظمى من المصابين، رغم أن البعض استمر في الشعور بالأعراض بعد أسابيع، أو حتى أشهر.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسمياً، آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، وتبقى نسبة كبيرة من الحالات الأقل خطورةً أو التي لا تظهر عليها أعراض، غير مكتشفة، رغم تكثيف الفحوص في عدد كبير من الدول.

وبالاستناد إلى التقارير الأخيرة، فإن الدول التي سجلت أعلى عدد وفيات، هي الهند (3380) والبرازيل (1454) والولايات المتحدة (605)، والأخيرة أكثر الدول تضرراً لناحية الوفيات (597,001) والإصابات (33,346,365)، وفق أرقام جامعة جونز هوبكنز، تليها البرازيل بتسجيلها 470,842 وفاة، و16,841,408 إصابة، ثم الهند مع 344,082 وفاة، و28,694,879 إصابة، والمكسيك مع 228,568 وفاة، و2,429,631 إصابة، والبيرو مع 185,813 وفاة، و1,976,166 إصابة.

(رويترز، فرانس برس)

المساهمون