منظمة الصحة ترى اللقاح "غير كاف" لوقف كوفيد-19 وفاوتشي أكثر تفاؤلاً

16 نوفمبر 2020
الصورة
أوضح تيدروس أنّه سيتمّ تقييد إمدادات اللقاح في البداية (فابريس كوفريني/فرانس برس)
+ الخط -

أكّد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم الاثنين، أنّ لقاحاً لن يقضي بمفرده على جائحة كوفيد-19. ويواصل الوباء الانتشار بعد أشهر من الإبلاغ عن ظهوره في الصين، نهاية ديسمبر/كانون الأول، حيث أصاب أكثر من 54 مليون شخص وأودى بحياة أكثر من مليون و300 ألف.

وقال المدير العام إنّ "اللقاح سيقوم بدور مكمّل للأدوات الأخرى التي لدينا، لكنه لن يكون بديلاً لها". وشدّد على أنّ "اللقاح بمفرده لن يقضي على الوباء". وأظهرت أرقام منظمة الصحة العالمية السبت أنه تمّ تسجيل 660,905 إصابات جديدة بفيروس كورونا، وهو عدد قياسي جديد.

ويتجاوز عدد الإصابات المسجّلة السبت والعدد المسجّل الجمعة، البالغ 645,410 إصابات، الحصيلة اليومية القياسية السابقة التي بلغت 614,013 إصابة، وسُجلت في 7 نوفمبر/تشرين الثاني. وأوضح تيدروس أنّه سيتمّ تقييد إمدادات اللقاح في البداية، مع "إعطاء الأولوية للعاملين في القطاع الصحي وكبار السن وغيرهم من السكّان المعرّضين للخطر". وتابع: "نأمل أن يؤدي ذلك إلى تقليل عدد الوفيات وتمكين الأنظمة الصحية من التأقلم". لكنه حذّر "سيظل ذلك يترك مجالاً كبيراً للفيروس للانتشار. سنحتاج إلى مواصلة مراقبة الوضع وسيبقى على الناس الخضوع للاختبارات والعزل والرعاية، وستظلّ هناك حاجة إلى تعقّب المخالطين... كما ستظلّ هناك حاجة للعناية بالمصابين". 

من جهته، قال كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنطوني فاوتشي، إنّ الأخبار الواردة من شركة موديرنا بأنّ لقاحها المضاد لكوفيد-19 المرشّح، فعّال بنسبة 94.5 بالمائة، هو "أمر مثير للإعجاب حقاً".
وقال فاوتشي، رئيس المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، لبرنامج "توداي" على شبكة "إن بي سي"، اليوم الاثنين، إنّ نتائج "موديرنا"، إلى جانب نتائج مماثلة من شركة "فايزر" الأسبوع الماضي، للقاح الخاص بها، "شيء ينبئ بتأثير على هذا التفشي".
كما قال فاوتشي: "لدينا الآن لقاحان فعّالان حقاً، لذا أعتقد أنّ هذه خطوة قوية إلى الأمام، حيث نريد أن نكون على وشك السيطرة على هذا التفشي".
وعند سؤاله عن الجدول الزمني لتطعيم الناس، توقّع فاوتشي أنّه بحلول نهاية ديسمبر/ كانون الأول، ستكون هناك جرعات متاحة للأشخاص المعرّضين لخطر الإصابة بفيروس كورونا. وذكر فاوتشي كذلك أنّ لقاحي "موديرنا" و"فايزر" لهما برامج مختلفة عن اللقاحات الأخرى التي هي الآن قيد الإعداد. لكنه أوضح أنّ برامج اللقاحات الأخرى تستخدم "بروتين السنبلة" لفيروس كورونا الذي تمّ بحثه بشكل مكثف للغاية، ما يمنحه الأمل في أن يكون هناك أكثر من لقاحين فعّالين أيضاً.
(فرانس برس، أسوشييتد برس)

المساهمون