مقتل 18 على الأقل في حريق بمستشفى لعلاج مرضى كوفيد-19 بالهند

مقتل 18 على الأقل في حريق بمستشفى لعلاج مرضى كوفيد-19 بالهند

01 مايو 2021
الصورة
التحقيقات الأولية تظهر أنّ الحريق نجم عن ماس كهربائي (إندرانيل مخرجي/فرانس برس)
+ الخط -

قال مسؤولون، اليوم السبت، إنّ 18 على الأقل، بينهم اثنان من العاملين في مجال الرعاية الصحية لقوا حتفهم في حريق بمستشفى يعالج مرضى كوفيد-19 في ولاية جوجارات، بغرب الهند في ساعة متأخرة أمس الجمعة.

بدأ الحريق قرابة منتصف الليل في وحدة العناية المركزة بمستشفى باتيل ويلفير، المخصّص لمرضى كوفيد-19 في مدينة بهاروتش على بعد 185 كيلومتراً شمالي أحمد أباد، المدينة التجارية الرئيسية بالولاية.

وقال مسؤول بالشرطة "لقي 16 مريضاً واثنان من العاملين حتفهم في الحريق. توفي 12 منهم بسبب الحريق والدخان... التحقيقات الأولية تظهر أنّ الحريق نجم عن ماس كهربائي".

وعرضت القنوات الإخبارية المحلية لقطات تظهر دماراً كاملاً في وحدة العناية المركزة جرّاء الحريق.

يأتي الحريق في الوقت الذي يواجه فيه نظام الرعاية الصحية في الهند صعوبات للتعامل مع أزمة جائحة كورونا التي حصدت أرواح 211853، وأصابت أكثر من 19 مليوناً وفقاً لبيانات وزارة الصحة، اليوم السبت.

كوفيد-19
التحديثات الحية

كما سجّلت الهند، اليوم السبت، رقماً قياسياً جديداً بالنسبة لعدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا بلغ 401993 إصابة، في حين فتحت البلاد حملة التطعيم الضخمة أمام كل البالغين، رغم أنّ بعض الولايات حذّرت من حدوث نقص حاد.

وهذه هي المرة الأولى التي يتجاوز فيها عدد الإصابات بالهند 400 ألف، وذلك بعد مرور عشرة أيام متتالية تجاوز فيها العدد 300 ألف. 

ورغم أنّ الهند هي أكبر منتج للقاحات كوفيد-19 في العالم، فإنّ لديها عدداً محدوداً متاحاً من الجرعات، ما يفاقم الموجة الثانية الشديدة من العدوى التي شكلت ضغطاً هائلاً على المستشفيات والمشارح في حين تتدافع الأُسر للحصول على الأدوية والأكسجين.

وشوهد مئات الأشخاص اليوم السبت مصطفين، لتلقي التطعيم في أنحاء أحمد أباد.

وناشد رئيس حكومة ولاية دلهي المتضررة بشدة الناس، أمس الجمعة، ألا يحتشدوا عند مراكز التطعيم متعهداً بوصول مزيد من اللقاحات "غداً أو بعد غد".

 

(رويترز)

المساهمون