مصر: استثناء الغردقة وأندية الجيش من مواعيد الغلق اعتباراً من الجمعة

مصر: استثناء الغردقة وأندية وشواطئ الجيش من مواعيد الإغلاق اعتباراً من الجمعة

07 مايو 2021
الصورة
تعمل الكافيهات والمطاعم السياحية في مدينة شرم الشيخ حتى 12 منتصف الليل (Getty)
+ الخط -

أعلنت محافظة البحر الأحمر المصرية، اليوم الجمعة، استثناء المحال والكافيهات والمطاعم السياحية في مدينة الغردقة من مواعيد الإغلاق المحددة من مجلس الوزراء اعتباراً من اليوم، والسماح بممارسة أنشطتها حتى الساعة الثانية عشرة من منتصف الليل بدلاً من الساعة التاسعة مساءً، بدعوى الحفاظ على حالة الرواج السياحي الذي تشهده المدينة حالياً.

وشدّدت المحافظة، في بيان لها، على ضرورة تطبيق المطاعم السياحية كافة الإجراءات الاحترازية في مواجهة أزمة تفشي فيروس كورونا، وتنبيه الخدمات الأمنية في مدينة الغردقة بعدم اتخاذ أي إجراءات قانونية حيال استمرار الأنشطة السياحية بعد مواعيد الإغلاق الرسمية.

ومن المرتقب أن تصدر محافظة جنوب سيناء قراراً مماثلاً، باستثناء المحال والكافيهات والمطاعم السياحية في مدينة شرم الشيخ من مواعيد الإغلاق، واستمرار عملها حتى الثانية عشرة ليلاً من دون توقيع عقوبات أو غرامات مالية على أصحابها.

وتزامن قرار استثناء مدينة الغردقة من مواعيد الإغلاق مع استقبال عدد من فنادقها وفداً روسياً لتفقد الإجراءات الأمنية داخلها، لا سيما مع اقتراب إعلان عودة السائحين الروس إلى منتجعات الغردقة وشرم الشيخ، بعد توقف دام أكثر من خمس سنوات.

وتفقّد الوفد الروسي الغرف في العديد من فنادق الغردقة للتأكد من نظافتها ومن إجراءات التسكين فيها، فضلاً عن مدى تطبيق التباعد الاجتماعي في مطاعم الفنادق، وفي حمامات السباحة والشواطئ.

وفي وقت سابق، اشترطت موسكو تطعيم جميع العاملين المصريين في مجال السياحة ضدّ فيروس كورونا، قبل عودة الطيران الروسي المباشر إلى مطارات شرم الشيخ والغردقة ومرسى علم، على خلفية اتفاق البلدين مؤخراً على استئناف حركة الطيران كاملة خلال وقت قريب.

واستمرّت المفاوضات بين مصر وروسيا لإعادة رحلات الـ"شارتر" المتوقفة منذ حادثة تفجير الطائرة الروسية في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2015، وهي الفترة التي شهدت اتخاذ العديد من الإجراءات لضمان سلامة الرحلات في مصر، ومنها دعوة خبراء أمنيين روس لفحص إجراءات السلامة في المطارات المصرية.

وكانت طائرة "إيرباص A321"، تديرها شركة مترو غيت، قد انفجرت فوق شبه جزيرة سيناء أثناء إعادة السياح الروس من شرم الشيخ إلى سانت بطرسبرغ في أكتوبر/تشرين الأول 2015، وهو ما أسفر عن مقتل 224 شخصاً، فيما أعلنت جماعة مرتبطة بمسلحي تنظيم "داعش" مسؤوليتها عن الهجوم.

يُذكر أنّ عدداً من أصحاب البازارات والكافيهات السياحية في مدينتي الغردقة وشرم الشيخ قد طالبوا السلطات المختصّة باستمرار عملها وفقاً لمواعيد الإغلاق السابقة، واستثنائها من قرار مجلس الوزراء الأخير، باعتبار أنّ زبائنها من السياح الأجانب الذين يقضون فترة النهار على الشواطئ، ويخرجون للتنزّه والشراء عقب تناول وجبة العشاء في الفنادق.

وأصدر رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي قراراً بإغلاق المنشآت التجارية، بما في ذلك المحال والمقاهي والمولات، من التاسعة مساءً بداية من أمس الخميس ولمدة أسبوعين، شاملا بذلك فترة عيد الفطر، على خلفية تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد خلال الأسابيع الماضية.

وشمل القرار حظر كافة الفعاليات الجماعية داخل المنشآت، وإغلاق الحدائق والمتنزهات والشواطئ العامة خلال عيد الفطر، والسماح بإقامة صلاة عيد الفطر في المساجد الكبرى فقط، وبأسرع وقت ممكن، مع حظر اصطحاب الأطفال.

من جهة ثانية، بدأت أندية ودور الجيش في مصر الترويج لحفلات ورحلات عيد الفطر المبارك، مع رفع أسعار خدماتها إلى الضعف تقريباً بالنسبة للمدنيين، استغلالاً لاستثنائها من قرارات إغلاق الشواطئ والمتنزهات خلال فترة الحظر المحددة بأسبوعين تزامناً مع إجازة عيد الفطر، في إطار إجراءات الحكومة المصرية للحدّ من انتشار فيروس كورونا.

وأعلنت دار الدفاع الجوي عن تنظيم رحلات خلال إجازة عيد الفطر إلى فندق "ريفيرا تيباروز" التابع لها بمرسى مطروح، والاستمتاع بشاطئ الفندق الخاص، بخلاف بقية الشواطئ المغلقة في المحافظة الساحلية، فيما واصلت دار القوات الجوية تنظيم وجبات السحور مع "تخت شرقي"، في ظلّ استثناء الدار من مواعيد الإغلاق المحددة في الساعة التاسعة مساءً.

وفي محافظة مثل الإسكندرية، يستغلّ الجيش إغلاق الشواطئ في فترة النهار، والمطاعم والكافيهات ليلاً بموجب قرار مجلس الوزراء، ويفتح أبواب أنديته للراغبين مقابل دفع مبالغ مالية مرتفعة، وهي الأموال التي تذهب لصالح حسابات خاصة بشركات وزارة الدفاع، بعيداً عن الموازنة العامة للدولة.

المساهمون