مستوطنون يحرقون أراضي زراعية لفلسطينيين جنوبي نابلس

مستوطنون يحرقون أراضي زراعية لفلسطينيين جنوبي نابلس

رام الله
سامر خويرة
رام الله
محمود السعدى
16 أكتوبر 2021
+ الخط -

أكدت مصادر لـ"العربي الجديد" إصابة عدد من الفلسطينيين خلال اعتداءات نفذها مستوطنون من مستوطنة "براخا"، المقامة على أراضي بلدات وقرى جنوبي مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، مساء السبت، في قرية بورين جنوب نابلس، شمالي الضفة الغربية.

وقال مدير الإسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس، أحمد جبريل، إن طواقم الإسعاف تعاملت في مواجهات بورين واعتداء المستوطنين مع ثماني حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، وأربع حالات اعتداء بالضرب.

وكان مستوطنو "براخا" قد أحرقوا، في وقت سابق، عشرات الدونمات من الأراضي الزراعية، في بورين، تحت حماية جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الناشط الفلسطيني نمر عيسى الطيراوي، لـ"العربي الجديد"، إنّ النيران التي أشعلها المستوطنون أتت على مساحات شاسعة من الأراضي المزروعة بالزيتون الواقعة شرقي قرية بورين، مضيفاً أنّ العشرات من أبناء القرية هبّوا للدفاع عن أراضيهم، لا سيما أنّ الحرائق اقتربت من المنازل.

وأكد الطيراوي أنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي منعت الأهالي من الاقتراب من المكان، ووفرت حماية للمستوطنين، مشيراً إلى أنّ قرية بورين تعرّضت، الأربعاء الماضي، لهجوم من مستوطنين قاموا بسرقة محصول الزيتون، والسلالم والمفارش التي يستخدمها الأهالي خلال موسم القطف.

وكانت مستوطنة "براخا" في البداية نقطة عسكرية "ناحال"، أقيمت عام 1982؛ ثم تحولت إلى مستوطنة دائمة عام 1983.

وأقيمت مستوطنة جديدة داخل مستوطنة "براخا"، على بعد كيلومتر واحد منها، تحت اسم "براخا ب" من جهة الجنوب؛ بحيث سيطرت بشكل عام على جبال جنوب نابلس، وعلى مرتفعات جبل جرزيم المطل مباشرة على المدينة.

على صعيد آخر، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، السبت، بهدم ثلاثة منازل قيد الإنشاء في قرية المنية جنوب شرقي بيت لحم وسط الضفة الغربية، تعود للفلسطيني عبد ربه الكوازبة، بحجة عدم الترخيص، وأمهلته 96 ساعة لهدمها.

وأجبرت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة، مساء السبت، الفلسطيني حمزة بزبزت، على هدم جدران غرفة بمنزله الواقع في حي واد الجوز، وأكد أنه يدفع مبالغ مالية منذ عام 2005 كمخالفات بناء، وفي نهاية عام 2019 تلقت العائلة أمر هدم نهائياً، لكن بلدية الاحتلال اقتحمت منزل العائلة، أمس الجمعة، وهددت بهدمه في حال لم يتم هدم جدران الغرفة التي تمت إضافتها.

واضطر الأسير الفلسطيني المحرر سلمان أبو سبيتان، إلى هدم منزله، مساء السبت، بقرار من بلدية الاحتلال في القدس المحتلة، بعد ملاحقات شبه يومية من قوات الاحتلال، شملت اقتحامات للمنزل وتهديدات. 

ذات صلة

الصورة
منتزه سوسيا في مسافر يطا.. حينما يحارب الاحتلال الترفيه

مجتمع

يحاول أهالي مسافر يطا، التي تضم 35 قرية بين تجمّعين فلاحي وبدوي، جنوب الخليل، جنوب الضفة الغربية، خلق متنفس لأطفالهم وعوائلهم لتخفيف وطأة الاعتداءات اليومية ومحاولات التهجير الممنهجة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي ضدهم.
الصورة
محامون من أجل العدالة

مجتمع

مثُل المحامي مهند كراجة، الأربعاء، أمام النيابة بسبب شكوى قدمها جهاز المخابرات العامة الفلسطيني ضده، للتحقيق حول تهمتي الافتراء وإثارة النعرات العنصرية، بينما تضامن معه ناشطون، معتقلون سابقون، في وقفة أمام مجمع المحاكم ومقر نيابة رام الله في البيرة.
الصورة
مذكرة فلسطينية للأمين العام

مجتمع

طالبت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية عبر رسالة موجّهة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، سلمتها من خلال اعتصام الأربعاء، بسرعة التحرّك للضغط على دولة الاحتلال لوقف قرارها الذي استهدف ستّ مؤسسات حقوقية فلسطينية باعتبارها "منظمات إرهابية".
الصورة
عائلات مقدسية تحت خطر التهجير (العربي الجديد)

سياسة

بين قلق يساورها في انتظار ما يهدد مصيرها ومصير أبنائها، وترقب بشأن ما سيفضي إليه قرار بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس بهدم مساكنها في بلدة الطور إلى الشرق من البلدة القديمة من القدس، تؤكد عشر عائلات مقدسية رفضها لقرار المحكمة الإسرائيلية.

المساهمون